• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

اختبار علمي يوضح أن كتابا بهارفارد ليس مغلفا بجلد رجل"سلخ حيا"

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 أبريل 2014

رويترز

أظهر اختبار علمي أن كتابا يرجع إلى القرن السابع عشر تمتلكه مدرسة هارفارد للقانون مجلدا بجلد خراف وليس كما كان يعتقد من قبل بأنه مجلد بجلد إنسان بسبب وجود نقش يشير إلى رجل "سلخ حيا."

وقال كارين بيك أمين مكتبة الكتب النادرة في مكتبة مدرسة هارفارد للقانون إن مادة تجليد كتاب القانون الإسباني الذي نشر في 1065-1606 تم تحديدها بعد تحليل تسع عينات من الغلافين الأمامي والخلفي والمادة اللاصقة.

وكتب بيك في منشور على مدونة مكتبة مدرسة هارفارد للقانون إن عالم الحفظ بهارفارد والذي أجرى الاختبار استخدم تقنية للتعرف على البروتين للتفريق بين عينات من مصادر آخرى صنعت منها مخطوطات مثل جلد الماشية وجلد الغزال وجلد الماعز بالإضافة إلى جلد البشر. ووجد أن المادة اللاصقة تحتوي على كولاجين ماشية وخنزير.

ودرس أمناء مكتبات وأطباء أمراض جلدية وآخرون الكتاب لسنوات بسبب نقش موح في الصفحة الأخيرة من الكتاب يقول: "غلاف هذا الكتاب هو كل ما تبقى من صديقي العزيز جوناس رايت الذي سلخه حيا وافوما في الرابع من أغسطس 1632. وأعطاني الملك مبيسا الكتاب وهو أحد الممتلكات الرئيسية لجوناس الفقير بالإضافة إلى الكثير من جلده لتجليده. أرقد في سلام."

وقال بيك إن الكتاب وصل إلى مدرسة هارفارد للقانون في 1946. ويرى بيك أن الكتاب ربما يكون قد تم تجليده بجلد مختلف في وقت ما من تاريخه وربما يفسر هذا ذكر عام 1632 على كتاب نشر في 1605-1606.

وطبقا لمنشور مدونة مكتبة هارفارد فإن تجليد الكتب بجلد الإنسان كان شائعا في زمن ما منذ القرن السادس عشر على الأقل. وأضاف المنشور أن اعترافات المجرمين كان يتم تغليفها بجلد المدان أو قد يطلب الأشخاص أن تحيي أسرتهم أو أحبائهم ذكراهم على هيئة كتاب مجلد بجلدهم

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا