• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مشاركون في مجلس جابر الأحبابي بالوثبة:

القائد المؤسس خالد بمآثره الطيبة وسيرته العطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

نظم الشاعر جابر بن شنان الأحبابي أمسية رمضانية في مجلسه بمدينة الوثبة بأبوظبي، بالتزامن مع يوم العمل الإنساني، وإحياء دولة الإمارات لذكرى رحيل الوالد المؤسس المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، حضرها وشارك فيها عدد كبير من المسؤولين والإعلاميين والشعراء والمواطنين.

ورحب الشاعر جابر بن شنان بالحضور، مؤكداً أن الهدف من تنظيم هذه الأمسية هو السير على نهج القيادة الحكيمة في عقد هذه المجالس، واجتماع أبناء الوطن تأكيداً على التلاحم والإخاء بين أبناء الإمارات والتفافهم حول قيادتهم الرشيدة وتجديد عهد الولاء والوفاء لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، والمضي قدماً صفاً واحداً خلف قيادتهم الحكيمة لرفعة الوطن، وصون وحماية مكتسباته ليبقى شامخاً وعزيزاً بأبنائه.

وخلال الأمسية، تحدث عدد من الحضور، وأشادوا بالقيادة الحكيمة وإلى ما وصلت إليه دولة الإمارات من تقدم ورفاهية، وما حققته من مكانة مرموقة على الصعيد العالمي، وما تحقق من نهضة شاملة وفي المجالات كافة، فأصبح شعب الإمارات من أسعد شعوب العالم، وأصبحت دولة الإمارات محط أنظار العالم ودولة يحتذى بها في المنابر العالمية كافة.

وأكد اللواء أحمد ناصر الرئيسي في كلمة له، التفاف أبناء الإمارات وتوحدهم خلف قيادتهم الرشيدة، واستعدادهم للتضحية بأغلى ما يملكون لرفعة الوطن وحمايته وتحقيق الأمن والأمان.

وقال: «إننا نستذكر في كل مناسبة ما بذله الآباء المؤسسون، وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله، الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان«طيب الله ثراه»، من جهود مباركة أوصلت دولة الإمارات إلى مصاف الدول المتقدمة، بعد أن أسسوا لدولة قوية بشعبها واتحادها الذي يعتبر أنجح تجربة وحدوية في العصر الحديث، وأضاف: إن ما تنعم به دولة الإمارات من أمن وأمان ورفاهية ورخاء، هو ثمرة الاتحاد المتين الذي ترسخ، وأصبح أكثر قوة في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

من جهته، أكد العميد مفلح عايض الأحبابي، أن دولة الإمارات بيت واحد ومتوحد، وأن أبناء الإمارات كالجسد الواحد يسهم كل من موقعه في بناء الوطن وصون مكتسباته وحمايته لتبقى دولة الإمارات واحة للأمن والأمان. وقال الأحبابي: إن حياة الأمم والشعوب لا تقاس بالسنين والأيام، كما قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإنما بما حققته من بناء وتنمية ومساهمة في الحضارة الإنسانية، والعظماء من الرجال تخلدهم مآثرهم الطيبة وسيرتهم العطرة وإنجازاتهم الكبيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض