• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تفقد المعارض الشخصية والجماعية

القاسمي يفتتح فعاليات الدورة السادسة لملتقى الشارقة للخط العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

افتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، مساء أمس بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة فعاليات الدورة السادسة لملتقى الشارقة للخط 2014 في منطقة قلب الشارقة.

وتقام الفعاليات بتنظيم من دائرة الثقافة والإعلام ممثلة بإدارة الفنون وتستمر حتى 2 يونيو من العام الجاري، ضمن احتفالات إمارة الشارقة بلقب عاصمة الثقافة الإسلامية 2014.

وكان في استقبال سموه فور وصوله إلى موقع الحدث محمد بن عبدالله آل ثاني رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، وخميس سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى ومحمد علي النومان رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي وعلي سالم المدفع رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، ومحمد ذياب الموسى المستشار بالديوان الأميري، والدكتور عمرو عبدالحميد مستشار صاحب السمو حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي وعدد من أعضاء المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وهشام المظلوم مدير إدارة الفنون بدائرة الثقافة والإعلام وعدد من الفنانين والأدباء والنقاد ومتذوقي فن الخط العربي وهواته، وجمع من ممثلي وسائل الإعلام المختلفة المحلية منها والدولية.

بعدها تجول صاحب السمو حاكم الشارقة ومرافقوه متفقدين المعارض الشخصية والجماعية التي تستعرض الأصيل من فنون الخط، حيث استهلوا جولتهم بزيارة المعرض العام الذي أقيم في متحف الشارقة للخط والخط الأصيل، وفيه تم عرض التجارب الفنية للتيار الأصيل بأنواعه المختلفة إلى جانب الاتجاهات الخطية الحديثة والفنون التي تستلهم الحرف العربي وحروف لغات أخرى، بحسب جذور الفنانين المشاركين وتستقطب هذه العروض فنانين من مختلف أنحاء العالم، ويشكل بذلك وجهاً يعكس التجارب الفنية الخطية وتحولاتها ضمن الفنون البصرية المعاصرة.

المعرض الخاص للشخصية المكرمة

وانتقل بعدها صاحب السمو حاكم الشارقة والحضور لزيارة بيوت الخطاطين للاطلاع على التجارب الخطية الحديثة، وزيارة المعرض الخاص للشخصية المكرمة في الدورة الحالية من جمهورية العراق الفنان حسن المسعودي الذي بدأت ميوله الفنية بالظهور في مراحل مبكرة ليشارك في المعارض السنوية للخطاطين في بغداد، وغادر العراق في عام 1969 لدراسة الفن في المدرسة العليا للفنون الجميلة (البوزار) في باريس ودرس تاريخ الفن وجمالياته، وبعد حصوله عام 1975على الدبلوم العالي من البوزار اتجه للبحث عن طرق للتعبير الفني لها علاقة بأساليب وتقنيات الفن الشرقي، فيعود لاستعمال الخط في عمله الفني الحديث بهدف إضافة ما هو جديد للخط العربي القديو لغرض تطويره ومقابلته بالحركات التشكيلية التجريدية المعاصرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض