• الأربعاء 27 شعبان 1438هـ - 24 مايو 2017م

معرض «لئلا ننسى» لم ينسَ تكريم المشاركين في معروضاته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 مايو 2017

فاطمة عطفة (أبوظبي)

أقامت مبادرة «لئلا ننسى»، أمس الأول، حفلاً خاصاً لتكريم الأفراد والعائلات الذين شاركوا بعرض مقتنياتهم الشخصية في معرض «لئلا ننسى - زينة إماراتية: ملموسة وغير ملموسة»، وفي إصداراته، والمقام حالياً في معرض 421، ويستمر لغاية 27 أغسطس، وهو المعرض الثالث ضمن مبادرة «لئلا ننسى»، ويقام بمشاركة مجتمعية واسعة. ويضم المعرض مجموعة من مقتنيات وأدوات الزينة الموجودة لدى العائلات الإماراتية، والتي تستحضر ذكريات مهمة من التراث والعادات والتقاليد، وتحافظ على الجسر الثقافي بين الماضي والحاضر.

وقالت الدكتورة ميشيل بامبلينج، المدير الفني لمعرض لئلا ننسى «نرغب في الاحتفاء وشكر المجتمع الإماراتي على تفاعله الواسع مع الحدث، ومشاركة ما لديهم من مقتنيات شخصية، وتجارب غير ملموسة مع أرشيفنا وإصدارنا المصور، والمعرض»، مؤكدة أن هذه المساهمات «مكنتنا من إعداد أرشيف رقمي شامل، وذلك من خلال جمع سلسلة من المعروضات لكل من المعرض والإصدار المصور»، لافتةً إلى أن أهمية حفظ التراث الشعبي الإماراتي وما يعنيه من صيانة الهوية الوطنية تبين الدور المهم لمساهمة المجتمع في هذه المبادرات.

وفي هذا الصدد، قالت خلود خلدون العطيات، مديرة الثقافة والفنون والتراث في مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان «نفخر في معرض 421 بالعمل مع مبادرة «لئلا ننسى». وقد كان أمراً ملهماً أن نشاهد هذا التفاعل الجماهيري مع المعرض خلال الأشهر القليلة الماضية، ورؤية مشاركات ومساهمات المجتمع الإماراتي، وهي تكتسب زخمها سريعاً من أجل هذا المعرض».

وتعبر أدوات الزينة المعروضة عن الغنى الثقافي والتراثي الإماراتي، كما تكشف للأجيال ما يتميز به المجتمع الإماراتي من إبداعات فنية، وحس تاريخي، ومعرفة علمية، ومهارات جمالية، كان لها دورها المهم في المحافظة على المقتنيات التراثية، واستمرارها من جيل إلى جيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا