• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

استقبل الفنانين المشاركين في الملحمة

سلطان القاسمي: «عناقيد الضياء» رسالة الشارقة للعالم ليرى سماحة الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن عناقيد الضياء هي رسالة إمارة الشارقة للعالم أجمع كي يرى سماحة الدين الإسلامي كونه لا يفرق بين جنس أو لون أو عرق، وهو جزء من المشروع الثقافي الإسلامي التي تبنته الإمارة في عرض الصورة الحقيقية للإسلام المعتدل.

وبارك سموه نجاح ملحمة “عناقيد الضياء” التي سطرت سيرة فجر الإسلام من مولد النبي المصطفى صلى عليه وسلم ورحلته في نشر الدين الإسلامي إلى وفاته وما تضمنته هذه السيرة من دروس وعظات تخدم البشرية جمعاء، مشيداً سموه بجهود القائمين على هذه الملحمة، التي قدمت للعالم السيرة النبوية بأحدث الوسائل العالمية في مجال المؤثرات الصوتية والإضاءة والديكورات مما خدم العمل الفني وأخرجه بأفضل صورة.

جاء ذلك خلال لقاء صاحب السمو حاكم الشارقة الفنانين، والقائمين على أضخم عمل فني مسرحي يحمل عنوان عناقيد الضياء، وذلك في قصر سموه صباح أمس بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام رئيس اللجنة التنفيذية للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية.

وأعرب سموه عن أمله بأن يعمم مشروع عناقيد الضياء ويرى النور في البلدان العربية والعالمية كي يخدم أكبر شريحة من البشر ويري العالم سماحة الدين وصورته المشرقة عبر عرض سيرة خير البشر محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم، الذي جاء برسالة سماوية من رب العالمين ليرسخ مبادئ الحق والعدل والمساواة وبث روح الألفة والإخاء والمحبة بين البشر ونبذ العنف بأنواعه حتى دخل الناس في دين الله أفواجاً، مؤكداً أن العالم اليوم في أمس الحاجة لأن يرى صورة الإسلام الذي يدعو للتفكر والتأمل، ويحاور الغير بالتي هي أحسن.

روعة وجماليات الدين

وقال سموه إن إمارة الشارقة تتبنى مشروعاً ثقافياً إسلامياً كبيراً، وإن إقامة هذه الفعاليات تهدف إلى إبراز روعة وجماليات هذا الدين وتسليط الضوء على الشخصيات العظيمة، التي غيرت وجه التاريخ وعلى رأسهم النبي صلى الله عليه وسلم، فالأولى أن يرى العالم الصورة الحقيقية لهذا النبي المرسل من ربه بأعظم رسالة، وهي رسالة الإسلام الصحيحة وهو الهدف من تبني مشروع عناقيد الضياء، معرباً عن آمله في أن يرى عملاً فنياً مسرحياً جديداً، يشارك فيه النخبة من الفنانين لخدمة الإسلام والمسلمين، والعرب أجمع. وشارك في إنجاح عناقيد الضياء كوادر فنية وتقنية عالية المستوى وتمت الاستعانة بخبراء في التاريخ الإسلامي لإخراج هذا العمل بالصورة المطلوبة.

وبدوره أشاد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي بدعم سموه وتوجيهاته السديدة بما يحقق الهدف ليخرج العمل بالصورة المشرفة والمأمولة، وقد روعي في هذا العمل الفني استخدام أحدث وسائل التقنية الحديثة المستخدمة في العالم من إضاءة وديكورات والمؤثرات الصوتية، وهو ما كان له بالغ الأثر في إبهار المتلقي وجذب انتباهه، وهو ما رآه ولمسه من الردود إيجابية لمن حضر، وشاهد هذا العمل المسرحي الذي يرسخ الرؤية الحكيمة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في دعم الثقافة الإسلامية وعرض الإسلام الحقيقي المعتدل، وهو ما يؤكد استحقاق إمارة الشارقة كعاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2014. (الشارقة - وام)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا