• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

مناورات «غير مسبوقة» بين سيؤول وطوكيو وواشنطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

واشنطن (أ ف ب)

شاركت سيؤول وطوكيو وواشنطن، أمس الأول، في مناورات عسكرية ثلاثية غير مسبوقة للتصدي لتهديد إطلاق الصواريخ من كوريا الشمالية، التي وصفت هذه المناورات قبالة سواحل هاواي بأنها «استفزاز عسكري». وأجريت المناورات بعد أقل من أسبوع على التجربة الناجحة التي قامت بها بيونج يانج على صاروخ متوسط المدى قادر، كما تقول كوريا الشمالية، على ضرب القواعد العسكرية الأميركية في المحيط الهادئ. وتضمنت المناورات الثلاثية محاكاة لما يحصل بعد إطلاق صاروخ بالستي، من أجل اختبار أنظمة «أجيس» المضادة للصواريخ التي تستخدمها الولايات المتحدة وحلفاؤها الآسيويون. وقالت القيادة الأميركية في المحيط الهادئ: «لم يطلق أي صاروخ، لكن جميع المشاركين تمكنوا من تعزيز العمل البيني وقنوات الاتصال وجمع المعلومات».

وتنبع أهمية هذه المناورات أيضاً من مشاركة كل من اليابان وكوريا الجنوبية، الجارين اللذين منع خلافهما الدبلوماسي الطويل الجهود الأميركية لإقامة جبهة موحدة لمواجهة بيونج يانج. وقال نائب الأميرال نورا تايسون قائد الأسطول الأميركي الثالث، إن هذه المناورات «عززت العلاقة القوية أصلاً بين البلدان الثلاثة المشاركة فيها». من جهتها، وصفت وزارة الخارجية الكورية الشمالية هذه المناورات بأنها «استفزاز عسكري جديد من الولايات المتحدة»، وكررت التأكيد أن بيونج يانج لن تتردد في القيام «بهجوم نووي وقائي»، إذا تعرضت للتهديد.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا