• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

كيري يزور الجزائر لبحث الوضع في الساحل الإفريقي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

بدأ وزير الخارجية الأميركي جون كيري، أمس، زيارة إلى الجزائر تستمر يومين محورها، الوضع في منطقة الساحل الإفريقي والحوار الاستراتيجي بين البلدين، بحسب المتحدث باسم الخارجية الجزائرية.

وقال عبد العزيز شريف بن علي في تصريح للإذاعة الجزائرية «ستكون منطقة الساحل قضية مركزية في المحادثات» بين وزير الخارجية الأميركي ونظيره الجزائري رمطان لعمامرة، وأضاف ان المحادثات ستتضمن ايضا «قضية الأمن ومحاربة الإرهاب وكل أشكال الجريمة المنظمة».

وسيرأس كيري مع نظيره الجزائري الجولة الثانية من الحوار الاستراتيجي بين البلدين.

وأوضح شريف بن علي أن «الشركاء الأميركيين يعتبرون الجزائر دولة محورية» في المنطقة، وأضاف أن «الجزائر تحاول تنسيق جهودها مع شركائها الأميركيين لمساعدة دول المنطقة على استعادة استقرارها»، وأشار خاصة الى ليبيا ومالي الحدوديتين مع الجزائر.

وقال المتحدث باسم الخارجية الجزائرية أن كيري سيتوجه بعد الجزائر نحو المغرب، معتبرا ذلك «دليلا على ان هذه الزيارة لها طابع ثنائي» ولا علاقة لها بالانتخابات الرئاسية المقررة في 17 ابريل.

وانتقدت صحف الجزائر، أمس، الزيارة فقالت بعضها إن «هذه الزيارة خطأ دبلوماسي أو عدم القدرة على تقدير الأمور»، فيما قالت صحف أخرى «يمكن ان يتم فهم الزيارة على انها دعم لبقاء الأمور على حالها». وقالت صحيفة «لوكوتيديان دوران» ان «توقيت الزيارة في غير محله».

( الجزائر ـ أ ف ب)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا