• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

السيسي يحذر من استغلال الخلاف المذهبي بين المسلمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

القاهرة (د ب أ)

حذر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أمس من مغبة استغلال الخلاف المذهبي بين المسلمين، مشيرا إلى أن تفاقم هذا الخلاف يؤدي إلى مزيد من التقسيم والفُرقة. وشدد السيسي، في كلمته خلال الاحتفال الذي نظمته صباح أمس وزارة الأوقاف بمناسبة ليلة القدر، على أهمية التصدي للتطرف من خلال عملٍ جاد ومنظم، والعمل على الحيلولة دون توسعه واستمراره في تشويه صورة الدين. ونوه إلى المرحلة الدقيقة التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية في الآونة الراهنة، طارحا دعوة لتقييم وضع الأمة الإسلامية بين مختلف الأمم من حيث احترامها للعديد من القيم الإنسانية ومن بينها الصدق والأمانة والعمل والتواضع والسماحة ومساعدة الآخرين واحترام المرأة.

وأكد أن جميع هذه القيم قد حث عليها الإسلام، ونوّه إلى أهمية إعلائها في المجتمع الإسلامي، مشددا على أهمية تحقيق التوازن بين الإتباع وبين النظر والتدبر وإعمال العقل. ونوّه إلى أنه إذا كانت السُنة النبوية المُطهرة قد تمت مراجعتها ووُجد أن هناك حوالي 600 ألف حديث غير صحيح، فإنه من الأحرى أن يتم التصدي للتفاسير المغلوطة والممارسات الخاطئة التي يقوم بها البعض في عالم اليوم، والعمل على إيضاح عدم صحتها حتى يتعرف عامة المسلمين على صحيح الدين.

وحذر السيسي من مغبة استغلال الخلاف المذهبي بين المسلمين، منوهاً إلى أن تفاقم هذا الخلاف يؤدي إلى مزيد من التقسيم والفُرقة.

وأكد على أن الأمم لا تُقام إلا بالعمل والجهد والإخلاص وليس بالقتل والتخريب وتدمير الأوطان وترويع الآمنين، موضحا أن الدول التي تسقط في براثن الإرهاب والفوضى لا تعود مرة أخرى. وأشار إلى أن أعداء الدول لم يعودوا مقتصرين فقط على الأعداء من الخارج ولكن أيضاً هناك أعداء من الداخل يودون هدم الدولة، وهو الأمر الذي يتطلب التصدي لمحاولات تقويض الدولة الوطنية. وأكد السيسي على أهمية التفكر والتدبر وإعمال العقل كقيم أساسية في الدين الإسلامي، وهو الأمر الذي يدعو إلى الاطلاع والمعرفة في الدين لترسيخ الإيمان. وألقى كل من فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب شيخ الأزهر ووزير الأوقاف محمد مختار جمعة كلمتين بمناسبة الاحتفال بليلة القدر. كما قام الرئيس المصري بتوزيع الجوائز على الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم من المصريين ومن أبناء الدول الإسلامية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا