• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بوتين وأردوغان يلتقيان في سبتمبر

موسكو وأنقرة تفتحان صفحة جديدة لتطبيع تجاري وسياحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

عواصم (وكالات)

اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتن، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، على فتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين، بعد الأزمة الناجمة عن إسقاط تركيا لمقاتلة روسية. بينما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف أن موسكو وأنقرة ستستأنفان على الأرجح التعاون لحل الأزمة السورية بعد أن اتفق الرئيسان على عودة العلاقات خلال اتصال هاتفي أمس، مبيناً أنه سيبحث الأزمة وقضايا أخرى مع نظيره التركي على هامش قمة إقليمية تعقد في منتجع سوتشي الروسي المطل على البحر الأسود غداً.

وقال الكرملين إن بوتن وأردوغان اتفقا خلال المكالمة الهاتفية أمس، على استئناف التعاون، وعبرا عن استعدادهما للاجتماع «وجها لوجه»، قبل أن تعلن أنقرة أن موعد اللقاء سيعقد خلال قمة مجموعة العشرين بالصين في سبتمبر المقبل. كما نقل الكرملين عن الرئيس الروسي قوله إنه سيأمر الحكومة ببدء محادثات مع تركيا بشأن استئناف العلاقات التجارية، وإلغاء القيود التي فرضت على زيارة السائحين الروس لتركيا. وعلى أثر ذلك، طلب بوتن، في اجتماع للحكومة، من الحكومة بدء آلية تطبيع العلاقات التجارية والاقتصادية مع تركيا». وكان الرئيس الروسي قد بادر إلى الاتصال بنظيره التركي، بعد يومين على إعراب الأخير عن أسفه لإسقاط مقاتلة سوخوي على الحدود التركية السورية في نوفمبر الماضي. وبررت أنقرة إسقاط الطائرة بأنها اخترقت المجال الجوي لتركيا، الأمر الذي نفته موسكو.

وذكر الكرملين في البيان أن روسيا تعتزم أيضاً رفع القيود المفروضة على السائحين الروس الذين يزورون تركيا بشرط أن تقوم السلطات التركية «باتخاذ إجراءات إضافية لضمان سلامة المواطنين الروس في الأراضي التركية». وقالت المصادر إن الزعيمين اتفقا خلال المكالمة الهاتفية على استئناف التعاون بما في ذلك في الحرب ضد الإرهاب. وجاء اتصال بوتين بأردوغان بعد يومين من الكشف عن رسالة بعثها أردوغان للكرملين أعرب فيها عن أسفه لإسقاط المقاتلة الروسية، وذلك في محاولة لإنهاء التوتر الذي استمر لأشهر بين أنقرة وموسكو.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا