• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رأي تربوي

كيف يساهم «التوجيه» في التربية المبدعة؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مارس 2015

(دبي - الاتحاد)

إن من مبادئ التربية المبدعة، الإيمان بأن استعدادات الفرد يمكن أن تنمو وتزدهر، أو تطمس وتختفي أو تغير وجهتها، وبأن الإنسان يمتلك قدرات عقلية لا متناهية يستطيع بها تحقيق المعجزات إذا توافرت له الظروف المناسبة.

يقول عمر حسن مساد مؤلف كتاب «سيكولوجية الإبداع»، إن من مبادئ التربية المبدعة الإيمان بأننا في عصر الثروات البشرية، كما يجب أن يكون هدف التربية خلق المواطن العصري الذي يتمتع بالعلم والإيمان.

وصاحب شخصية متكاملة في عناصرها الجسمية والنفسية والاجتماعية والخلقية والعقلية والروحية.

من هنا تبرز ضرورة تطبيق سياسة علمية موضوعية في التوجيه التربوي والمهني، من ناحية وضع الشخص المناسب في المكان التعليمي المناسب، وفق ما يتمتع به من ذكاء وقدرات واستعدادات وميول وسمات شخصية وخبرات ومؤهلات.

لذلك على الموجّهين الأخذ بعين الاعتبار أنه من الضروري أن تتماشى المناهج الدراسية من حيث محتواها مع مستويات الطلبة العقلية واهتماماتهم النفسية، ومراعاة القواعد السيكولوجية في طرق التدريس والتعامل مع الطلبة، والابتعاد عن أساليب الشدة والقسوة والعقاب البدني والنفسي، بالإضافة إلى نبذ الدلال الزائد، والدخول في دوامة الفوضى في الفصول الدراسية.

وما يجب أن يركّز عليه الموجّهون، الاهتمام بشخصية الطالب وتنمية قدراته واستعداداته وميوله واتجاهاته بدلاً من توجيه الاهتمام نحو حشو أذهان الطلبة بالحقائق والمعلومات الأخرى بطريقة الاستذكار، والإيمان بوجود فروق واسعة بين الطلبة ومراعاتها في البرامج التعليمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض