• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

خلال الربع الثالث من العام الجاري

«الموارد البشرية» تطلق دليل استقطاب الكفاءات في الحكومة الاتحادية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

أعدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية المسودة الأولية من دليل «الجذب والاستقطاب والحفاظ على الكفاءات في الحكومة الاتحادية»، الذي تعتزم إطلاقه خلال الربع الثالث من العام الجاري، وعقدت، مؤخراً، في مقرها بدبي جلسة عصف ذهني حضرها العشرات من ممثلي الوزارات والجهات الاتحادية، لمناقشة الدليل وتطويره.

وأوضحت عائشة السويدي، المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في الهيئة، أن الهيئة ترمي من إعداد دليل الجذب والاستقطاب والحفاظ على الكفاءات في الحكومة الاتحادية إلى مساعدة إدارات الموارد البشرية والرؤساء المباشرين في الوزارات والجهات الاتحادية على تطوير قدراتهم فيما يتعلق بجذب واستقطاب الخبرات والكفاءات والحفاظ عليها.

وأشارت إلى أن الهيئة أعدت الدليل بعد الاطلاع على أفضل الممارسات والتجارب العالمية، وأنها عقدت مقارنات معيارية مع العديد من المؤسسات العالمية الرائدة في مجال تنمية وتطوير رأس المال البشري وتمكينه، لافتةً إلى أن الهيئة حرصت على تضمين الدليل حالات دراسية وتطبيقات عملية لإثرائه وتعظيم الفائدة المرجوة منه. وذكرت أن الهدف الأساسي من تطوير «دليل الجذب والاستقطاب والحفاظ على الكفاءات في الحكومة الاتحادية» يكمن في سعي الهيئة لتعزيز جاذبية وتنافسية بيئة العمل في الحكومة الاتحادية، وجعلها حاضنة مثالية للإبداع وبيئة خصبة للابتكار، وذلك من خلال جذب واستقطاب أصحاب المواهب والكفاءات والخبرات العريقة في مختلف المجالات والتخصصات، الأمر الذي من شأنه أن يضيف إلى الرصيد الكبير لدولة الإمارات العربية المتحدة على مختلف الصعد والمستويات، لا سيما على صعيد الكفاءة الحكومية.

ونوهت عائشة السويدي إلى أن النموذج التشغيلي لجذب واستقطاب الموظفين والحفاظ عليهم يمر بثلاث مراحل هي: مرحلة تحليل الوضع الحالي، وفيها تتم دراسة وتقييم ومراجعة مؤشرات الأداء المتعلقة بجذب واستقطاب الموظفين أو الحفاظ عليهم، وإجراء تحليل شامل لجميع المؤشرات للوقوف على نقاط التحسين الممكنة. أما المرحلة الثانية فيتم فيها وضع الحلول المناسبة وخطط التطوير والتحسين بناء على نتائج التحليل وأولويات التطوير من المرحلة السابقة، علاوةً على اقتراح خطط التغيير المناسبة وخطة إدارة المخاطر التي قد تنتج عن تطبيق التحسينات المقترحة.

وأوضحت المدير التنفيذي لقطاع سياسات الموارد البشرية في الهيئة أن المرحلة الثالثة والأخيرة من النموذج التشغيلي لجذب واستقطاب الموظفين والحفاظ عليهم تتمثل في تنفيذ الحلول وقياس النتائج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض