• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تحت رعاية جائزة حمدان الطبية

199 طبيباً يؤدون امتحان الدبلوم الأوروبي للعناية المركزة بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

استضافت دولة الإمارات الجزء الأول من امتحان الدبلوم الأوروبي للعناية المركزة، وذلك بالتزامن مع انعقاده في ست دول أوروبية هي إسبانيا والمملكة المتحدة وهولندا والنرويج وسويسرا وألمانيا، بحسب عبدالله بن سوقات المدير التنفيذي لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية.

وأدى الامتحان، الذي عقد ظهر أمس على مدار ثلاث ساعات، 199 طبيباً من 17 دولة هي الإمارات وعمان والسعودية وقطر واليمن والأردن ولبنان والعراق ومصر والسودان وتونس وسيريلانكا وبريطانيا وإسبانيا وأستراليا والأرجنتين وكوبا بمركز المؤتمرات بفندق إنتركونتيننتال فيستيفال سيتي بدبي.

ورحب ابن سوقات بالمشرفين على الاختبار من الجمعية الأوروبية للعناية الحرجة، مؤكداً الالتزام بجميع الشروط التي وضعتها الجمعية لإجراء الامتحان بالدولة بأعلى كفاءة ممكنة وعلى يد كادر متميز من أطباء من داخل دولة الإمارات ممن تم تدريبهم على يد خبراء من الجمعية على مدار السنوات الماضية.

وقال: إن الجائزة حريصة على دعم التعليم الطبي المستمر بالمنطقة والذي يعتبر إحدى القنوات المهمة للارتقاء بالأداء المهني للأطباء المتخصصين، الذين يحملون على عاتقهم مسؤولية إدارة هذا القطاع الهام.

ومن جانبه، أعرب الأستاذ الدكتور حسين ناصر آل رحمة رئيس الرابطة العربية الجمعيات العناية الحرجة ورئيس جمعية الإمارات للعناية الحرجة والمشرف المحلي على امتحانات الدبلوم الأوروبي للعناية المركزة، عن فخره بأن دولة الإمارات العربية المتحدة قد أصبحت مركزاً دائماً لاستضافة الجزء الأول من الامتحان (الجزء التحريري)، وذلك عقب نجاحها في استضافة الامتحان لثلاث سنوات متتالية باعتبارها الدولة الوحيدة المضيفة لهذا الامتحان من خارج أوروبا.

وقال: إنه بحلول عام 2016 سوف تستضيف دولة الإمارات الجزء الثاني من الاختبار، وهو الجزء العملي والشفهي، حيث تم تدريب فريق من أطباء دولة الإمارات للقيام بهذه المهمة من خلال مشاركتهم في امتحانات الجزء الثاني من الدبلوم والتي ستعقد في إسبانيا نوفمبر المقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض