• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

51% من المصابين بالسكري لا يسيطرون على المعدلات الطبيعية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

أكد أطباء ومختصون في مستشفى إبراهيم بن حمد عبيد الله، أهمية الالتزام بالقواعد الصحية والنمط الغذائي السليم، الذي يقي مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم من تدهور حالتهم المرضية، وتعرضهم لوعكات صحية خصوصاً كبار السن، موضحين أن هناك حالات عدة ترددت على قسم الطوارئ خلال شهر رمضان المبارك نتيجة العشوائية في الطعام وتغيير نمط الغذاء.

وبين قسم الطوارئ، أن هناك حالات كثيرة وصلت إلى القسم، التي بلغت أكثر من 300 حالة خلال الشهر الفضيل نتيجة ارتفاع وانخفاض نسبة السكر في الجسم، التي قدمت لها الإسعافات الأولية اللازمة والعلاج المفروض، موضحين أن أغلب تلك الحالات لمرضى كبار السن والشيخوخة.

وحذر أطباء المستشفى من إهمال علاج مرض السكري فور اكتشافه، لما يسببه ذلك من مضاعفات كبيرة على المريض، منوهين بأن العام الماضي سجل زيادة كبيرة في عدد المراجعين، حيث سجل المستشفى 7209 مراجعين، بينما وصل عدد المراجعين لعيادة السكر خلال الربع الأول من العام الجاري إلى 2133 مراجعاً.

وأشار الأطباء المناوبون إلى أن قسم الطوارئ استقبل عدد من الحالات منذ بداية الشهر الفضيل حتى يوم أمس، قدمت لها الإسعافات الأولية اللازمة والعلاجات الطبية، التي تمثلت أغلبها بمضاعفات السكر وارتفاع ضغط الدم نتيجة العشوائية في تناول الطعام عقب الإفطار وحالات إصابة عسر هضم وحمى ومشاكل معوية، موضحين أن عدم السيطرة على نسبة السكر في الدم تترتب عليه نتائج وخيمة.

وفي دراسة أجرتها إدارة الإعلام والتثقيف الصحي برأس الخيمة في وقت سابق بينت فيها أن 51% من المصابين بالسكري لا يستطيعون السيطرة على السكري وفق معدلاته الطبيعية، وأن ما نسبته 4% من غير المصابين بالسكري يشتبه باحتمال إصابتهم بالمرض بالمستقبل في حال عدم تعديل نمط حياتهم الحالي، حيث أشارت نتائج الدراسة الميدانية إلى أن 41% ممن يعانون مرض السكري لديهم وزن زائد.

وأكد الاختصاصيون ضرورة وضع قواعد وتوصيات للتقليل من نسب الإصابة بالسكري، وكيفية التعامل مع المرضى المصابين والتعامل مع المرض، ومن بين تلك التوصيات وضع استراتيجيات صحية لمواجهة خطر انتشار داء السكري على مستوى إمارة رأس الخيمة، تأسيس مركز تثقيفي علاجي متخصص لعلاج مرضى السكري وتوعية أفراد المجتمع كافة من المصابين وغير المصابين بالمضاعفات والأسباب المساعدة في الانتشار وكيفية السيطرة على السكري في معدلاتها الطبيعية وإنشاء جمعية تطوعية لمرضى السكري، والإكثار من حملات التوعية والمسوحات الميدانية التي تهدف من خلالها إلى رفع مستوى الوعي الصحي بين شرائح المجتمع من أجل السيطرة على المرض والتقليل من مضاعفاته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض