• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

حققت أهدافها في المنطقة الغربية

سيارات ليوا ترسم مشهد النجاح في ختام مميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 يناير 2017

المنطقة الغربية (الاتحاد)

شهدت مسيرة ليوا الصحراوية التي أقيمت برعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، نجاحاً كبيراً عبر مشاركة وحضور أكثر من 1000 سيارة من مختلف مناطق الإمارات، خلال المسيرة التي بدأت من منطقة الفاضية قرب مركز خدمات المزارعين وانتهت في تل مرعب، في رحلة شيقة استمرت قرابة 10 ساعات قطعت من خلالها السيارات المسافة في صحراء الربع الخالي، ضمن حملة تقام من أجل تنشيط الحركة السياحية والتعريف بصحراء المنطقة الغربية ومعالمها، وتسليط الضوء أكثر على مفردات الصحراء وأجزاء الربع الخالي الموصولة بمنطقة ليوا.

وساعد على نجاح المسيرة الرياضية الأجواء المثالية التي أقيمت من خلالها، والتي حظيت بإقبال كبير ومشاركة العديد من شرائح المجتمع ومختلف فئاته، في لفتة رائعة تدل على الحرص الكبير والرائع لنادي الغربية الرياضي منظم الفعالية من أجل الارتقاء بشكل أكبر بالصورة السياحية الجميلة للمنطقة الغربية، وكان في مقدمة المشاركين الشيخ حمد بن حمدان بن محمد آل نهيان، والذي تصدر بسيارته المشاركين خلال المسيرة المهيبة التي قطعت عشرات الكيلومترات في رمال الصحراء، عبر سيارات خاصة بالرمال اشترك من خلالها كل المشاركين والحضور في التجهيز والإعداد لهذه المسيرة، التي تفوق عدد المشاركين فيها على كل المسيرات المشابهة لها على مستوى العالم.

وأكد عبد الله بطي القبيسي رئيس مجلس إدارة نادي الغربية الرياضي، أن نجاح المسيرة قد بدأ قبل انطلاقها من خلال الحضور الكبير والإقبال في المشاركة والحضور، خاصة من المقيمين في الدولة ومن مختلف المدن، وقال: ننظم هذه المسيرة وبشكل سنوي، حيث تساعدنا وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة على نشر الوعي بأهمية هذه المسيرة وما تقدمه من خدمات سياحية للمنطقة، وأيضاً رفع اسم المنطقة الغربية وروعة المناطق الصحراوية التي تضمها وتقدم للمغامرين الفرصة لاستكشاف ربوع البر وأيضاً مفرداته العديدة.

وأضاف القبيسي: تساهم مثل هذه الحملات في زيادة الرصيد السياحي الرياضي للمنطقة، وأيضاً تسليط الضوء على أهمية هذا الجزء من الوطن في جذب السياح والزوار في المستقبل، حرصنا على أن تكون السلامة جزءاً مهماً من هذه الحملة، حيث تم تزويد كل سيارة بجهاز تتبع من أجل معرفة مكانها خلال المسيرة، وذلك عبر جهاز وكادر متكامل، فضلاً عن إشراف على متابعة المسيرة من جانب مركز خاص تمركز في فندق ليوا وأمدنا بكل المعلومات المطلوبة عن عدد السيارات المشاركة، وأيضاً مكان وجودها خلال المسيرة، بالإضافة إلى توضيح خط السير لكل السيارات المشاركة في المسيرة وموقفها قبل نقاط الراحة التي تم إعدادها للتوقف، من أجل السماح للمشاركين بالتزود باللوازم المختلفة، والتي وفرتها إدارة النادي بالتعاون مع مؤسسة الجلف نيوز أحد أهم شركائنا في تنظيم الحدث.

وتوجه القبيسي بالشكر إلى الشيخ حمد بن حمدان بن محمد آل نهيان، والذي كان في مقدمة المشاركين ضمن المسيرة التي جاءت لتوجيه رسالة مهمة في الحملة الدائمة للنادي، من أجل الارتقاء بالسياحة الرياضية للمنطقة الغربية مع توضيح الأهداف التي يسعى النادي لترسيخها، من خلال كل ما يقوم به من أنشطة وفعاليات وبطولات رياضية مختلفة في المنطقة، كما توجه بالشكر إلى مجلس أبوظبي الرياضي الشريك الدائم للنادي في كل المنافسات والأنشطة التي يقوم بتنظيمها، وأيضاً وجوده بشكل مستمر سواء من خلال الدعم أو عبر ممثليه الموجودين دائماً في أنشطة النادي، وهو الدليل على الأهمية الكبيرة التي يمثلها هذا الجزء من إمارة أبوظبي للمجلس من الناحية الرياضية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا