• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بمشاركة جامعات عربية وأجنبية

52 ورقة عمل في مؤتمر إداريي شؤون الطلبة بجامعة الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

محسن البوشي (العين)

بدأت، أمس، أعمال مؤتمر الخليج الدولي الثامن لإداريي شؤون الطلبة، وذلك بالحرم الجديد لجامعة الإمارات بعنوان “القيادة، التعليم، المشاركة لتطوير شؤون الطلبة في التعليم العالي”.

ويستمر المؤتمر لمدة يومين، ويناقش 52 ورقة عمل عبر 5 جلسات رئيسية، بمشاركة عدد من خبراء وكبار موظفي شؤون الطلبة في عدد من الجامعات المحلية والعربية والعالمية.

افتتح الفعاليات، الدكتور محمد البيلي، نائب مدير جامعة الإمارات للشؤون العلمية، بحضور الدكتور غالب الحضرمي، نائب مدير الجامعة لشؤون الطلبة والتسجيل، والدكتور كيفن كروجر رئيس الجمعية الأميركية لإداريي شؤون الطلبة في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الخبراء والمهتمين.

ونقل الدكتور البيلي في كلمة ألقاها في الافتتاح تمنيات معالي الشيخ حمدان بن مبارك، وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة، للمؤتمر بالنجاح والخروج بحلول وتوصيات تخدم سير العملية التعليمية العالمية. وقال نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية: “إن استضافة مثل هذا المؤتمر المهم وفي رحاب جامعة عريقة كجامعة الإمارات يعطي فرصة مثالية لكل العاملين في مجال شؤون الطلبة لدعم التعليم والتطوير الذاتي للمجتمعات التعليمية في الجامعات، وينمّي من خلال التواصل بين الخبرات المختلفة عملية التعليم بصفتها المستدامة، والذي يأتي من خلال بناء علاقات التعاون بين هذه المجتمعات التعليمية والتي تعنى بخدمة وتوفير أقصى معايير الجودة للطلبة، الأمر الذي أدى إلى خلق مساهمات متميزة في طرق التعليم ومخرجاته، وكذلك من خلال ربط الرسالة التي يعمل عليها العاملون في مجال شؤون الطلبة، ورسالة المؤسسات التعليمية والخطط الإستراتيجية. وأضاف البيلي: إن استضافة جامعة الإمارات لمؤتمر الخليج الثامن لإداريي شؤون الطلبة ينبع من الخطة الاستراتيجية للجامعة ضمن أهدافها في استقطاب مثل هذه المؤتمرات الدولية ودعوة الخبراء العالميين في مختلف المجالات للتباحث والتداول والخروج بأفضل الحلول والتي تخدم المجتمعات الإنسانية ودعم الممارسات التعليمية الصحيحة.

من جهته، أشاد الدكتور كيفن كروبر بمستوى الخدمات التي تقدمها جامعة الإمارات إلى طلبتها وتوفيرها حياة جامعية للطلبة بمعايير وجودة عالمية.

وقال: يسعدني التحدث اليوم عن قطاع شؤون الطلبة من وجهة نظر عالمية تستدعي النظر إلى هذا القطاع المحوري من خلال أهمية وجود رؤية أكاديمية في مؤسسات التعليم العالي تعزز مكانة وأداء الإدارات المعنية بشؤون الطلبة، بحيث تتماشى هذه الرؤية مع القيم الجوهرية التي تنتهجها قطاعات شؤون الطلبة العالمية. وأوضح محمد ماضي، عضو اللجنة المنظمة للمؤتمر، أن أهمية عقد هذا المؤتمر في جامعة الإمارات تأتي من كونها الجامعة الأولى التي تستضيف هذه النسخة منه على مستوى المنطقة، وهذا يرجع للسمعة الطيبة التي تتمتع بها الجامعة دوليا إضافة إلى الشراكات التي عقدتها الجامعة مع الجهات العالمية في العالم لتنظيم هذا الحدث كالجمعية الأميركية لإداريي شؤون الطلبة في التعليم العالي “ناسبا” في الولايات المتحدة الأميركية والجمعية الأميركية الدولية لشؤون الطلبة وجمعية موظفي الإسكان في الكليات والجامعات الدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض