• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المتحف يعيد فتح أبوابه اليوم ومقتل جندي بانفجار لغم زرعه إرهابيون

تونس: هجوم باردو يطيح 6 من كبار قادة الأمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مارس 2015

تونس (وكالات) أعلن متحدث بالحكومة التونسية أمس أن رئيس الوزراء الحبيب الصيد أقال ستة من كبار القادة الأمنيين، على خلفية الهجوم المسلح على متحف باردو بالعاصمة التونسية الأربعاء الماضي، والذي أسفر عن مقتل أكثر من عشرين شخصا معظمهم من السياح الأجانب. وقال مفدي المسدي- المتحدث باسم رئيس الوزراء التونسي «بعد زيارة أداها رئيس الوزراء أمس (الأول) إلى محيط متحف باردو وقف على تقصير في المنظومة الأمنية وقرر إقالة عدة مسؤولين»، وهم مدير إقليم الأمن بتونس العاصمة، ورئيس أمن منطقة باردو، ومدير الأمن السياحي، ورئيس فرقة الإرشاد في باردو، ورئيس مركز أمن باردو، ورئيس أمن منطقة سيدي البشير. ووفقا لمصدر أمني، فقد أقال رئيس الوزراء بالإضافة إلى المسؤولين الستة السابقين مدير الطريق العمومي. وكان الهجوم على متحف باردو قد أسقط الأربعاء الماضي 23 قتيلا، موزعين بين عشرين سائحا أجنبيا وعنصر من وحدات مكافحة «الإرهاب» التونسية، إضافة إلى المسلحين الخشناوي والعبيدي، مما دفع السلطات لاتخاذ حزمة من الإجراءات الأمنية تشمل إشراك الجيش بحماية المدن الكبرى. وتبنى الهجوم تنظيم داعش، في تسجيل صوتي نشر بمواقع الإنترنت، وقد شككت واشنطن في هذا الإعلان، في حين نشرت ما تسمى «كتيبة عقبة بن نافع» التابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب تفاصيل عن العملية، دون أن تتبناها بصورة صريحة. وقد أقر الصيد الذي كان وزيرا للداخلية بعد ثورة 2011 بأن الهجوم على المتحف أظهر وجود ثغرات أمنية خطيرة. وقال في مقابلة مع صحيفة لو فيغارو وإذاعة فرنسا الدولية: «نحن بصدد إجراء تقييم للوضع واتخاذ الإجراءات الضرورية لكي تقوم وزارة الداخلية بعملها». وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي أعلن الأحد «هناك تحقيق (حول الخلل الأمني) سيذهب بعيدا جدا». وسيعيد متحف باردو، الأكثر أهمية في البلاد، فتح أبوابه اليوم الثلاثاء الساعة 13,30 تغ خلال مهرجان يتضمن حفلة موسيقية للفرقة الوطنية، بحسب وزارة الثقافة. وأشار مدير المتحف المنصف بن موسى إلى خطوة «رمزية» قائلا: إنها عملية «تحد لكنها أيضا رسالة تريد القول إنهم (المهاجمون) لم يحققوا أهدافهم». كما وجه مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي دعوة إلى التجمع أمام المتحف بهذه المناسبة. ومن المتوقع كذلك تنظيم مسيرة إلى باردو بمناسبة انعقاد المنتدى الاجتماعي العالمي الذي يشارك فيه آلاف الأجانب حتى السبت المقبل. وقال غوستافو ماسيا، أحد مؤسسي المنتدى أمس: إن هذا التجمع يشكل «ردا من المجتمع المدني.. يجب علينا استنباط طريقة جديدة لمكافحة هؤلاء الوحوش». من جهته، قال منسق لجنة تنظيم المنتدى عبدالرحمن الهذيلي: إن السلطات «اتخذت الإجراءات الضرورية من أجل ضمان أمن التظاهرة». من جانب آخر، قال المتحدث باسم الجيش التونسي أمس: إن جنديا قتل وأصيب اثنان آخران في انفجار لغم أرضي زرعه إرهابيون في الكاف قرب الحدود مع الجزائر. وقال المتحدث باسم الجيش بلحسن الوسلاتي: «قتل جندي وأصيب اثنان في انفجار لغم بمنطقة حدودية مع الجزائر في الكاف». وأضاف: «طبعا اللغم زرعه إرهابيون».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا