• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعد الكشف عن إمكانات رادارات «البرج»

المسافة الآمنة بين السيارات تثير قلق السائقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

أثارت توجهات العديد من ادارات المرور، لتفعيل خاصية رصد مخالفات عدم ترك مسافة آمنة بين السيارات في الرادارات الجديدة من نوع “البرج” قلق السائقين المنهكين أساسا من مخالفات الرادار والسرعة، ناهيك عن مخالفات “مواقف”. ومبعث هذا القلق أن الغالبية العظمى منهم لا تعرف حدود تلك المسافة التي تشترطها الأنظمة المرورية.

وكان عدم التزام قائدي مركبات بترك مسافة كافية على الطريق قد أدى إلى وفاة 74 شخصاً، وإصابة 1041 بإصابات مختلفة خلال العام الماضي على مستوى الدولة، بحسب التقرير الإحصائي السنوي الذي تصدره الإدارة العامة للتنسيق المروري في وزارة الداخلية.

ووفقا لهذا التقرير، تصدر عدم ترك مسافة كافية بين المركبات المرتبة الثانية، بعد الانحراف المفاجئ، في قائمة الأسباب الرئيسة التي أدت إلى حوادث مرورية، خلفت وفيات وإصابات على مستوى الدولة، خلال العام الماضي.

وينص قانون السير والمرور الاتحادي على تطبيق غرامة مالية، تبلغ قيمتها 400 درهم، وتسجيل أربع نقاط مرورية، على السائقين الذين لا يلتزمون بترك مسافة كافية بين المركبات (مسافة أمان).

وتؤكد الدراسات المرورية أن عدم وجود مسافة أمان كافية خلف المركبات، يضاعف من خطورة وقوع حوادث الصدم الخلفي، بسبب عدم مقدرة قائد المركبة من السيطرة عليها وإيقافها في الوقت المناسب، في حالة توقف المركبة الأمامية بصورة فجائية غير متوقعة، نتيجة لأسباب متنوعة، قد تتعلق بالسائق نفسه أو بالحالة الميكانيكية للمركبة أو بسبب وقوع أي مفاجآت على الطريق.

وكان مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون العمليات، اللواء محمد سيف الزفين، قد أكد أن أجهزة الرادار الحديثة المعروفة باسم «البرج» مجهزة لضبط مخالفة عدم ترك مسافة كافية بين المركبات ومخالفات أخرى، لكن لن يتم تطبيقها إلا بعد استيفاء اشتراطات معينة، والتأكد بنسبة 100% من دقتها، منها تحديد المسافة الآمنة، وكتابة سرعة كل مسرب على سطح الطريق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا