• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الآزوري» لم يخسر أمام «المانشافت» في 8 مواجهات رسمية

ألمانيا تحاول إنهاء «عقدة إيطالية» صامدة على مر الأجيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

مراد المصري (دبي)

توجد أحياناً أمور غير قابلة للتفسير، وتحديداً في عالم الرياضة، التي تزخر بقصص تفوق فرق على أخرى أو عدم قدرة أحدها على تحقيق لقب معين، لكن القصة الأكثر تشويقاً التي بقيت صامدة على مدار أكثر من نصف قرن، تفوق إيطاليا على ألمانيا تحديداً في البطولات الكبرى، حيث لم يعرف «الآزوري» طعم الخسارة أمام «المانشافت» في 8 مواجهات، حقق خلالها الفوز 4 مرات، وانتهت أربع مواجهات بالتعادل بينهما.

وتعد هذه الحكاية عقدة صامدة على مر الأجيال، وهو ما جعلها لغز بمعنى الكلمة، ربما كانت طريقة لعب إيطاليا سبباً مباشراً فيها من خلال الالتزام التكتيكي وتنفيذ الأدوار حرفياً بطريقة لعب لم تتغير على مر السنين، وفي أحيان أخرى لعبت عوامل أبرزها أن ألمانيا كانت دائما تدخل هذه المواجهة وهي المرشحة الأوفر حظاً للفوز، بما زاد من الحافز لدى الطليان لقلب التوقعات، لكن أن يتكرر الأمر على مدار أكثر من نصف قرن فإن هناك أمراً غير قابل للتفسير بكل تأكيد، خصوصاً أن خلال هذه الفترة الزمنية حققت ألمانيا لقب كأس العالم أكثر من مرة، وحصدت اللقب الأوروبي 3 مرات أيضاً.

بدأت المواجهات في البطولات الكبرى بين إيطاليا وألمانيا في مونديال عام 1962 في تشيلي، وانتهت المباراة بنتيجة التعادل السلبي.

وتعد المواجهة الثانية واحدة من أجمل المباريات على مدار تاريخ كرة القدم، حينما التقيا في نصف نهائي كأس العالم عام 1970 في المكسيك، وتحديدا على استاد الآزتيك في مباراة شهدت تسجيل 5 أهداف في 30 دقيقة من الشوطين الإضافيين، ليطلق عليها المشجعون لقب «مباراة القرن»، بعدما حسمتها إيطاليا بنتيجة 4 - 3.

تقدم إيطاليا وقتها بهدف بونينسينا، فيما عادل كارل هاينز شنيلنجر الكفة في الوقت القاتل، وفي الوقت الإضافي سجل جير موللر لألمانيا، رد عليه بورنيك، ثم وضع لويجي ريفا إيطاليا في المقدمة، ليرد عليه موللر، لكن ريفا نجح بخطف الفوز قبل تسع دقائق على النهاية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا