• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الغرب يندد باستخدام روسيا الطاقة «سلاحاً سياسياً» في أوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

ندد الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أمس باستخدام الطاقة «سلاحاً سياسياً أو آلة اعتداء»، وحذرا روسيا من العواقب الاقتصادية لسياسة تهدف إلى زعزعة استقرار أوكرانيا.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال اجتماع «مجلس الطاقة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة» مع وزيرة خارجية الاتحاد كاثرين اشتون «يجب ألا تستخدم أي دولة الطاقة من أجل التصدي لطموحات شعوب .. لا يمكن أن نسمح بأن تستخدم سلاحاً سياسياً أو آلة اعتداء».

وقال مصدر مقرب من الاجتماع: إن الروس يقومون «بلعبة خطرة» مع الغاز لأن «السلاح سيرتد عليهم»، وسيدفعون «ثمن ذلك»، مؤكدا أهمية العائدات التي تجمعها موسكو من مبيعات الغاز والنفط. والمحادثات بين كيري واشتون التي حضرها مفوض الطاقة في الاتحاد جونتر اوتينجر ومساعد وزير الطاقة الأميركي دانيال بونمان خصصت لوسائل مساعدة أوكرانيا على الفور، وللتحركات الواجب القيام به لخفض اعتماد الأوروبيين على روسيا.

وقال كيري: إن الصعوبات الراهنة «تؤكد ضرورة ضمان أمن الطاقة ليس فقط في أوكرانيا وإنما أيضاً في أوروبا». وقال مصدر أوروبي يشارك في المفاوضات «ليس هناك خطر قطع الإمدادات عبر أوكرانيا على الفور لكن المسألة يمكن أن تطرح بحدة أكبر بحلول بضعة أشهر».

وتستهلك أوكرانيا 50 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، وتنتج منه 20 ملياراً، وتشتري الـ 30 ملياراً المتبقية من روسيا. لكن شبكتها لأنابيب الغاز تؤمن نقل 65 من أصل 133 مليار متر مكعب من الغاز تشتريها دول الاتحاد الأوروبي، بحسب أرقام المفوضية الأوروبية لعام 2013.

ويعبر الأوروبيون عن قلقهم لأن «المشكلة هي أن الأوكرانيين لم يعودوا حاليا قادرين على الشراء، ويستهلكون من مخزونهم، مع مخاطر حصول انفجار في منشآتهم القديمة جداً». (بروكسل، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا