• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العالم يسأل عن سر المعجزة الكروية

في آيسلندا.. مدرب لكل 800 مواطن وملعب بجوار المدرسة !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

محمد حامد (دبي)

قد تتوقف قصة آيسلندا الجميلة في يورو 2016 عند حاجز دور الـ8، خاصة أن اللقب حلم وهدف أمة كبيرة تحتضن الحدث اسمها فرنسا، وقد تتواصل المعجزة الكروية الآيسلندية، وفي جميع الأحوال دخل الآيسلنديون التاريخ من الباب الواسع، وأجبروا العالم ليس على احترامهم فحسب، بل دفعوا الجميع لطرح السؤال المثير في يورو 2016، وهو «ما سر المعجزة الكروية القادمة من الدائرة القطبية الشمالية؟».

آيسلندا التي يبلغ عدد سكانها 332 ألف نسمة، وهي رابع دول العالم، وفقاً لمؤشر السعادة الذي يقوم على أسس تتعلق بالاقتصاد والصحة والتعلم والترفيه وغيره، كما أن متوسط دخل الفرد سنوياً يبلغ 50 ألف دولار، وهي واحدة من أكثر دول العالم رفاهية وتقدماً، كما أن ممارسة الرياضة جزء من روتين الحياة اليومية هناك، وعلى المستوى الاحترافي تعد آيسلندا واحدة من القوى العظمى في كرة اليد، ولكن من أين لها بهذا التألق المفاجئ في كرة القدم؟.

منتخب آيسلندا لم يسبق له المشاركة في أمم أوروبا أو كأس العالم من قبل، وجاء التأهل إلى يورو 2016 على حساب المنتخب الهولندي العريق، بعد الفوز عليه ليكون الإنجاز الكروي الأهم في تاريخ الجزيرة البعيدة، ولكن ما تحقق في نهائيات البطولة المقامة حالياً في فرنسا جعل العالم يتابع باهتمام أدق تفاصيل «التجربة الآيسلندية»، فقد خاضوا 4 مباريات دون هزيمة.

البداية الآيسلندية بالتعادل 1-1 مع برتغال رونالدو، وبالنتيجة ذاتها مع المجر، ثم الفوز 2-1 على النمسا في الجولة الأخيرة لمرحلة المجموعات، والتأهل لدور ال 16 في إنجاز تاريخي كبير، ثم كان التفوق على المنتخب الإنجليزي بهدفين لهدف هو الفوز الأهم في تاريخ آيسلندا، ليس لأنه تحقق على البلد العريق كروياً، بل لأنه ببساطة منحهم بطاقة التأهل إلى دور الـ 8 لبطولة أمم أوروبا 2016، لتصبح آيسلندا الصغيرة المجهولة كروياً عضواً في نادي الثمانية الكبار بالقارة الأقوى كروياً في العالم.

ويظل للمعجزة الآيسلندية أسرارها، وهي تتلخص في النظام التدريبي والملاعب والتجهيزات التي تم توفيرها في السنوات الأخيرة، فضلاً عن عوامل إضافية على رأسها روح «الأسرة الواحدة» بين اللاعبين والجماهير، وكذلك سخرية البعض من آيسلندا وهو ما فعله رونالدو، فضلاً عن عقلية المدير الفني لاجرباك. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا