• الجمعة 28 رمضان 1438هـ - 23 يونيو 2017م

المؤشرات تبدأ على ارتفاعات وتقلص مكاسبها في النهاية

ضعف السيولة يحد من صعود الأسهم المحلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

حسام عبد النبي (دبي)

واصلت أسواق الأسهم المحلية تذبذباتها خلال جلسة تداول أمس لتعكس حالة من عدم القدرة على اتخاذ اتجاه معين سواء صعوداً أو هبوطاً بسبب ضعف نشاط التداول في ظل الإجازات الصيفية.

وسجلت مؤشرات الأسواق صعوداً في بداية جلسة التداول بدعم من نشاط نسبي للأسهم القيادية في قطاعات الاستثمار والعقارات والبنوك، خصوصاً في سوق دبي ولكن مؤشر السوق أغلق على انخفاض طفيف في النهاية بنسبة 0,38%، في حين سجل مؤشر سوق العاصمة ارتفاعاً بنسبة 0,22%.

وشهد سوق دبي المالي استمرار المضاربات على عدد من الأسهم الصغيرة من دون وجود أسباب واضحة تدفع تلك الأسهم إلى تصدر قائمة الارتفاعات في يوم ما ثم تتصدر قائمة الانخفاضات في اليوم التالي، وفي المقابل فإن أداء سوق أبوظبي اتسم بالإيجابية حيث عادت الأسهم النشطة لقيادة السوق رغم عدم وجود تغيرات كبيرة في أسعارها ما يحد من قدرة مؤشر السوق على الارتفاع بنسب ملحوظة.

وتوقع جمال عجاج، المدير العام لمركز الشرهان للأوراق المالية والسندات أن تشهد الأسواق حالة من التذبذب خلال جلسات التداول القادمة في ظل إحجام كبار المستثمرين والمؤسسات المالية عن الدخول بقوة للسوق، مؤكداً أن ضعف السيولة وعدم تجاوز قيمة التداولات اليومية في كلا السوقين حاجز الـ500 مليون درهم يعد من السلبيات التي تعاني منها الأسواق بالفترة الأخيرة، وهو الأمر الذي يحول دون تماسك المؤشرات، ويعطي فرصة لسيطرة المضاربات غير المؤثرة.

وأشار إلى أن الكثير من المستثمرين يتوقعون أن تشهد الأسواق حالة من النشاط في التداولات عقب إجازة عيد الفطر، لافتاً إلى أن صعود أسعار النفط سيكون حافزاً قوياً لتحرك الأسهم ليقل ارتباطها بالبورصات العالمية تدريجياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا