• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

جمانة مصطفى توقع «اعتدت ألا يراني أحد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مارس 2015

محمد عريقات (عمان)

وقعت الشاعرة جمانة مصطفى، مجموعتها الشعرية الجديدة «اعتدت ألا يراني أحد» على خشبة المسرح الدائري في المركز الثقافي الملكي محاطة بالورود والموسيقى، وبحضور لافت أثبت أن الشعر لم يزل له مكانة لدى القراء والمهتمين، حيث قرأت الشاعرة جملة من القصائد التي ضمتها المجموعة بمرافقة عازفة التشيلو الأوكرانية سيفتلانا تيستيروفا التي أهدت معزوفتها الأولى لضحايا الحروب. ويقع الديوان الجديد الصادر عن دار الأهلية في 100 صفحة حرصت الشاعرة على تقسيم القصائد فيه بحسب أجوائها الذهنية فيه إلى خمسة أجزاء، الأول، بعنوان الغابة، وهي قصيدة طويلة تتقمص فيها الشاعرة صوت نمرة وقعت في القفص، والثاني هو المدينة، وفيه تتغزل الشاعرة بجماليات المدن غير المألوفة كالقسوة والإيقاعات الممسوسة لأهلها، والثالث: بعنوان كأني جديدة، والرابع جمانات، أما الجزء الخامس، فبعنوان «ماذا تنتظرين؟». ومن أجواء الديوان نقرأ: «أمحو عِبرة النملة رقصتُ طولَ الصيفِ/ لم أعمل لم يأتِ الشتاء ولم يدركني الجوعُ/ أمحو حكمةَ ملكةِ النحلِ/ حلقتُ عاليًا وحلق ورائي الذكورُ لم تصلني الدبابير ظل عسلي لي/ أتركُ للغرابِ ريشَه الأسودَ لن تخذلَهُ غيرتُه/ وللغولةِ خرافُها السبعةُ لن يذبَحها مخلصُ القريةِ/ ولابنةِ السلطان سحرُها لن يُفضحَ عُقْمُها/ وأوقفُ قصتي في منتصفها أجمِّدُ الأرجوحةَ في الهواءِ/ أترك نهايتي تنتظرُ قربَ العبرةِ القائلةِ: »ظلت تلهو حتى ندِمت« ظلَّت تلهو وضحكت كثيرا». «اعتدت ألاّ يراني أحد» هي المجموعة الشعرية الرابعة لجمانة مصطفى، حيث سبقها «غبطة برية»، «عشر نساء»، «لن أقول ما رأيت»، بالإضافة إلى مختارات مترجمة للإيطالية، بعنوان «أتعثر كلما مشيت على مهل» رسخت من خلالهن حضورا بارزا في المدونة الشعرية العربية المعاصرة. وبالإضافة إلى نشاطها الشعري أسست الشاعرة مهرجاناً عربياً يقام سنويا في العاصمة الأردنية عمان باسم «خان الفنون»، يضم خان الشعر، وخان الرسم، وخان النغم، يرفع شعار «الفن في مواجهة التجهيل» ويسعى لإخراج الفنون من نخبويتها لتكون مادة متاحة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا