• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

حكومته تمنح روسيا أولوية في الإعمار والبناء لدى «عودة الأمن والاستقرار»

الأسد: موسكو تسهم في تشكيل «عالم متعدد الأقطاب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

رأى الرئيس السوري بشار الأسد أمس، أن الدور المهم الذي تقوم به روسيا، أبرز الحلفاء الدوليين لنظامه، على الساحة الدولية، يسهم في رسم «خريطة جديدة لعالم متعدد الأقطاب»، وذلك خلال استقباله وفداً روسياً نقل له رسالة من نظيره الروسي فلاديمير بوتين. واعتبر الأسد أن لا خيار أمام الشعب سوى «الانتصار في الحرب على الإرهاب والفكر الظلامي المتطرف الدخيل، وذلك من خلال الثبات والتمسك بما ميز هذا المجتمع عبر قرون طويلة من التنوع والاعتدال والتنور الفكري». ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «سانا» عن الأسد قوله «إن الدور المهم الذي تقوم به روسيا على الساحة الدولية اليوم، يسهم بشكل جلي في رسم خريطة جديدة لعالم متعدد الأقطاب، يحقق العدالة الدولية ويصب في مصلحة الدول والشعوب المتمسكة بسيادتها واستقلالية قرارها».

وأعرب الأسد «عن تقديره لمواقف روسيا الراسخة والداعمة لنظامه، وعن ارتياحه لمستوى التعاون والتنسيق القائم بين البلدين الصديقين».

ويتهم النظام السوري دولا إقليمية وغربية أبرزها الولايات المتحدة والسعودية وتركيا، بدعم المعارضة المطالبة برحيله في النزاع المستمر منذ نحو 3 أعوام، بالمال والسلاح، مكرراً أن دمشق تخوض «حرباً ضد الإرهاب» ناتجة عن هذا الدعم.

وذكرت الوكالة الرسمية أن الأسد استقبل وفد الجمعية الإمبراطورية الارثوذكسية الفلسطينية برئاسة سيرجي ستيباشين، الذي نقل له رسالة شفهية من بوتين أكد فيها تصميم بلاده على مواصلة دعمها «صمود الشعب السوري» في جميع المجالات، في مواجهة الحرب التي تخوضها ضد «الإرهاب» الدولي المدعوم من بعض الدول الغربية والإقليمية.

وترأس ستيباشين في 1999 الحكومة الروسية قبل أن يتولى بين 2000 و2013 رئاسة غرفة مراجعة الحسابات الروسية، ويعتبر من الوسط الذي يحظى بثقة الكرملين. من جهته، أكد رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي خلال استقباله وفد الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية، أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية بين سوريا وروسيا من أجل تعزيز صمود الاقتصاد السوري وقدراته في مواجهة الحرب الاقتصادية. وأشاد الحلقي بمواقف روسيا تجاه سوريا خلال فترة الأزمة التي تمر بها، مشيراً إلى أنه لا مكان في إعمار وبناء البلاد إلا للأصدقاء وعلى رأسهم روسيا، بحسب تعبيره.

ودعا رئيس الوزراء السوري الشركات ورجال الأعمال الروس إلى إقامة مشاريع تنموية في سوريا وخاصة بعد عودة الأمن والاستقرار. (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا