• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

في الندوة التطبيقية: بين «العبثي» و«النفسي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مارس 2015

الشارقة (الاتحاد)

تلا عرض مسرحية «عتيق» ندوة تطبيقية، تحدث فيها الناقد نوال إبراهيم (الجزائر) فقال: تجسيد الديالوج المسرحي لم يكن موفقاً، مقترحاً على المخرج الاستعانة بدراماتورجي مساعد.

وعارضت غادة أبو وردة (مصر) تجسيد استلاب المرأة/ الزوجة بطريقة مهينة، وقال الناقد محمد عزيز (موريتانيا)، إن الإضاءة لم توظف دراميا، واعتبر عبد الناصر خلاّف (الجزائر) إن العرض عبثي بكل المقاييس، وقال عبد الحميد علاّي (الجزائر): لغة النص الفصيحة ذات أبعاد درامية عالية القيمة، ورأى أحمد الشرجي (العراق) أن العرض واقعي بحت.

الناقد أحمد البلوشي (سلطنة عمان) قال إن ظاهرة المؤلف المخرج مغامرة غير محسوبة، ولاحظ محمد سيد أحمد (السودان) وجود دلالات وإشارات غربية في الموسيقى والرقصة.

وقال سعيد بوطاجين (الجزائر)، إن خاتمة العرض وموت الزوجة كانت مرتبكة، وأشاد غنام خضر (العراق) باللغة الثالثة للمسرحية، اللغة التي نادى بها الكاتب توفيق الحكيم، واعتبرت غالية خوجة (سوريا) أن اللغة الفصيحة هي البطل الجميل غير المرئي في العرض.

وقال محمد يوسف (الإمارات): كسب مسرح الإمارات مشروع مخرج جريء في رؤيته واستخدام أدواته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا