• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

القائمة تضم 70 جنسية منها 12% مواطنون

2512 متطوعاً في «الإمارات للسيارات» لخدمة رياضة المحركات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

سجل نادي الإمارات للسيارات رقماً قياسياً جديداً، حيث وصل عدد المتطوعين المسجلين في نادي متطوعي الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية التابع له إلى 2512 متطوعاً من المواطنين والمقيمين من 70 جنسية. وقال محمد بن سليّم، رئيس نادي الإمارات للسيارات ومؤسس نادي متطوعي الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية: يعكس الإقبال الكبير للانضمام إلى نادي متطوعي الإمارات لرياضة السيارات والدراجات النارية الثقة الكبيرة والمتبادلة بين النادي والمتطوعين، بالإضافة إلى حبهم وشغفهم بهذه الرياضة الممتعة والمشوقة، ونفخر بوصول العدد إلى 2512 متطوعاً من 70 جنسية مختلفة، من بينهم 12% من المواطنين.

وأضاف: بصفتنا الممثل المعتمد من قبل الاتحاد الدولي للسيارات والاتحاد الدولي للدراجات النارية للإشراف على رياضة السيارات والدراجات النارية في الدولة، فإننا نحرص على تدريب المتطوعين، وفقاً لأعلى المقاييس العالمية المتبعة في إدارة وتنظيم الأحداث الرياضية وذلك لضمان سلامة الجميع من متطوعين ومتسابقين وإعلاميين بالدرجة الأولى والاستمتاع بأحداث رياضية ذات مستوى متميز من حيث التنظيم والإدارة.

ويعد تأسيس نادي متطوعي رياضة السيارات في الإمارات عام 2009، للقيام بإدارة وتنظيم الأحداث الرياضية في الدولة، من بين أبرز إنجازات نادي الإمارات للسيارات، وقد حصل النجاح الذي حققه النادي في الإمارات على مدى السنوات الأخيرة على الاعتراف الرسمي من قبل الاتحاد الدولي للسيارات، الذي قام بدوره بتقديم جوائز أفضل متطوعين في العالم لثلاث مرات لمتطوعي النادي، مع لقب رابع وللسنة الرابعة على التوالي حازه متطوعون إماراتيون يديرون فعالية رالي أبوظبي الصحراوي.

وكان نادي الإمارات للسيارات قد قام بإجراء عملية بحث رسمي للحصول على معلومات بشأن العوامل التي تحفز الأفراد المقيمين في الإمارات للتطوع لإدارة أحداث رياضة السيارات، وذلك بالاستعانة بخبرات المختصين من جامعة ولاية أنديانا في الولايات المتحدة الأميركية بالإضافة إلى كليات التقنية العليا فرع أبوظبي للعمل جنباً إلى جنب مع فريق الإدارة في النادي لتحقيق هذا الهدف، وكانت نتائج البحث مثيرة وتم استخدامها كجزء من الحملة بعيدة المدى بالتعاون مع شركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات لتعيين وتدريب والاستعانة بمجموعة من المتطوعين المقيمين في الإمارات لتحقيق الاكتفاء الذاتي والاستدامة بغية خدمة الاحتياجات المتزايدة لرياضة السيارات في الدولة.

كما قام النادي بإجراء عدد من الدراسات والبحوث المتخصصة بالتعاون مع مؤسسات عالمية من بينها البحث الذي عقده بالتعاون مع جامعة الستر، في مساعدة الجهات المنظمة لفعاليات رياضات المحركات حول العالم على الوقاية من خطر التجفاف.

ويعمل النادي منذ عام 2012، بصفته مؤسسة مكلفة من معهد الاتحاد الدولي لتوفير التدريب لمسؤولي الرياضة في 20 دولة تتوزع بين الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا وأوروبا وأميركا الجنوبية، وشملت خدمات التدريب والتعليم 2500 مسؤول متطوع توزعوا بين 29 برنامجاً تدريبياً متنوعاً تقدم بسبع لغات مختلفة، وإلى جانب هؤلاء، يعمل النادي على تدريب 1000 من المتطوعين في مجال رياضة السيارات في الإمارات كل سنة للمشاركة في جائزة الاتحاد للطيران الكبرى بأبوظبي للفورمولا- 1 وغيرها من فعاليات رياضة السيارات التي تستضيفها الدولة منها سباقات الحلبات والراليات الصحراوية والكارتنج.

وأطلق النادي أول بوابة للتعليم الإلكتروني في العالم متخصصة في رياضة السيارات لخدمة قطاع عريض من المسؤولين المتطوعين الفاعلين في قيادة رياضة السيارات، حيث يستفيد منها أكثر من مليون مسؤول ومتطوع رياضي حول العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا