• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ليست من جنس الطعام والشراب

العطور والبخور والكحل.. لا تبطل الصيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

القاهرة (الاتحاد)

اختلف العلماء في استعمال الكحل أثناء الصيام والصحيح أنه لا يؤثر على الصيام لسببين الأول أنه ليس من جنس الطعام والشراب والثاني أن العين ليست منفذا للطعام ولا للشراب والكحل كان معروفا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، ولم ينه الصائم عنه.

قال ابن عثيمين أما الكحل والقطرة وما يوضع في العين للصائم فهذا يتسرب إلى حلقه فيؤثر على صيامه، وقد قال الكثير من أهل العلم بمنع الكحل للصائم أو أن يضع شيئاً بعينه كالقطرة وغير ذلك، لأن العين منفذ ويتسرب منها الشيء إلى الحلق دون أن يستطيع الإنسان منع ذلك.

أما المساحيق التي توضع على الوجه والأصباغ والطيب الذي يتطيب الإنسان به من العطور السائلة، فهذا لا بأس به، إلا أن يعلم أن المرأة ممنوعة من التزين والتعطر عند الخروج من البيت، بل يجب عليها أن تخرج متسترة متجنبة للطيب، ويحرم عليها التطيب عند الخروج، قال تعالى: (... وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)، «سورة الأحزاب: الآية 33»، وحتى في خروجها للعبادة إلى المسجد، فهي مأمورة بترك الزينة وترك الطيب، وقد ابتليت بعض نساء المسلمين بالتبرج والتزين عند الخروج، وعمل المكياج، فكأنهن إنما يستعملن الزينة للخروج من البيت وهذا حرام.

ووضع الحناء أثناء الصيام لا يفطر ولا يؤثر على الصائم شيئاً كالكحل وكقطرة الإذن وكالقطرة في العين، فإن ذلك كله لا يضر الصائم ولا يفطره.

وأما حكم استخدام العطور والبخور في رمضان، فهذه ليست من جنس الطعام والشراب، وليست من جنس شهوات النفس، كما هو الحال في التدخين وليس فيها تقوية للبدن، كالإبر المغذية وعليه فلا حرج في استعمال العطور والبخور، إلا أن العلماء نصوا على أنه لا يستنشق البخور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا