• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ضمن مشروع إفطار صائم لمؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية

60 ألف وجبة من أيدي الأسر المواطنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 30 يونيو 2016

هناء الحمادي (أبوظبي)

ضمن الأهداف التي تسعى لتحقيقها مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية في مد يد العون والمساعدة بكافة المجالات، فمازالت قيم التكافل الإنساني في شهر رمضان المبارك ترى النور مجددا هذا العام، فتأكيدا لرسالة المؤسسة التي تنتهجها في دعم ومساندة ومساعدة الأسر التي تعاني الظروف المعيشية وتحسين أحوال الفئات الفقيرة والمحتاجة، تعاقدت المؤسسة مع 596 أسرة مواطنة، وذلك من خلال تجهيز وجبات غذائية رمضانية ضمن «مشروع إفطار صائم».

ويهدف المشروع الذي يقام سنويا في شهر الخير والرحمة والتكافل بالدرجة الأولى إلى دعم الأسر المواطنة لتستفيد منه مادياً ومعنوياً، حيث أشار مدير عام مؤسسة خليفة لأعمال الإنسانية محمد حاجي الخوري إلى تنافس الأسر على تقديم أجود أنواع الطعام، إضافة إلى تحفيز أفرادها على العمل في مجالات العمل الخيري والإنساني.

تكاتف مجتمعي

حول تفاصيل وجبات الإفطار الرمضانية التي تعده الأسر المواطنة قال محمد حاجي خوري مدير عام مؤسسة خليفة بن زايد للأعمال الإنسانية إن مشروع دعم الأسر المواطنة من خلال تقديم الوجبات لمشروع إفطار صائم حقق نجاحاً، وذلك من خلال تفاعل تلك الأسر في تنفيذ القيام بإعداد 100 وجبة رمضانية لمدة شهر، ومع هذا النجاح أسندت هذه المهمة للأسر المواطنة مؤكدين قدرتهم على العمل والإنتاج بروح الفريق الواحد. ولفت خوري إلى أن مشروع إفطار صائم ينفذ للعام التاسع على التوالي، في إطار مبادرة مميزة تستمر في تحقيق النفع والفائدة للأسر المواطنة من خلال تشجيعهن على إعداد وجبات إفطار للصائمين في جميع أنحاء الدولة وتوفير الدعم اللازم لهن لتعزيز النجاح المتواصل والتكاتف المجتمعي. وفي إطار مبادرة إفطار الصائم هذا العام، تم توزيع نحو 60 ألف وجبة إفطار يوميا في جميع أنحاء الدولة بمشاركة 596 أسرة إماراتية وبإشراف 187 منسقاً ومنسقة في 105 مواقع في كافة أنحاء الدولة، وللمحافظة على النجاح والمستوى التي وصلت إليه المبادرة وضعت المؤسسة شروط ومعايير دقيقة للأسر المشاركة هذا العام للوصول إلى الجودة ومن ثم الإتقان. وعن دور المؤسسات في المساهمة بتقديم يد المساعدة والعون لتلك الأسر المواطنة أوضح خوري أنه منذ انطلاق مشروع إفطار صائم ساهمت الإدارة العامة لدفاع المدني والبلديات ومواصلات الإمارات وشركة أدنوك للتوزيع وإدارة الطوارئ والسلامة العامة وبريد الإمارات وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.، بالإضافة إلى دور والرعاة الداعمين للمشروع وهم صندوق أبوظبي للتنمية وبنك أبوظبي التجاري ومطارات أبوظبي وشركة سقيا الإمارات وشركة دولفين وزادكو وجمعية أبوظبي التعاونية ومصرف الهلال.

إعداد الوجبات ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا