• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«دبي البحري» يكرم أبطال الإمارات في الدراجات المائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

احتفى مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بجميع أبطال الدولة المشاركين في جولات بطولة الإمارات للدراجات المائية هذا العام التي استضاف النادي منها ثلاث جولات كان من بينها مسك الختام الأسبوع الماضي، والذي جرت أحداثه في بحيرة الممزر بمشاركة 60 متسابقا من 11 دولة. وقام عضوا مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية علي جمعة بن غليطة المدير التنفيذي بالوكالة ومحمد سهيل المهيري مشرف السباقات التراثية والمحلية يرافقهما غانم خميس المري مشرف عام سباقات الدراجات المائية في النادي بتقديم دروع الإبداع والتقدير إلى المتسابقين على هامش حفل توزيع جوائز الجولة السادسة والختامية لتتحول المناسبة إلى مناسبتين وسط فرحة كبيرة لأبطال الدولة، حيث تسلموا درعا يحمل إشارة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، “فوز نصر وحب”. وشمل التكريم كلا من المتسابق المخضرم والذي تجاوز عشرين عاما من العطاء في السباقات البحرية محمد محسن علي إبراهيم وزملائه في منافسات فئة جالس محترفين جي بي محمد ناصر سعيد المنصوري، وخليفة خالد محمد بالسلاح وراشد سهيل الطاير وأحمد علي جابر الهاملي، وشمل التكريم أيضا ثلاثي الإمارات في منافسات الحركات الاستعراضية راشد علي صالح الملا ومحمد سيف محمد سيف المري ومحمد علي جابر الهاملي.

وتم تكريم البطل المر محمد بن حريز والبطل سيف محمد سيف الفلاسي اللذين شاركا في منافسات واقف محترفين جي بي، وكذلك شقيقه جابر محمد سيف الفلاسي في فئة واقف محدود اكسبرت مع البطل فهد زايد المنصوري، وجرى تكريم سعود يوسف خوري وناصر محمد ناصر المنصوري واللذين شاركا بقوة في فئة جالس مبتدئين ستوك.

وقال علي جمعة بن غليطة المدير التنفيذي بالوكالة في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية “إن حرص مجلس الإدارة على تطبيق هذه البادرة يأتي إيماناً منه بضرورة تحفيز أبناء الدولة ودفعهم للمزيد من الإبداع خاصة أولئك الذين لم يستطيعوا الصعود إلى منصات التتويج في جميع الجولات، الأمر الذي أضفى طابع الوفاء في الجولة السادسة والختامية والتي نظمها النادي في بحيرة الممزر”. وأضاف: “الفوائد ستنعكس مستقبلاً في أبطال الإمارات يسعون للوجود في منصات التتويج والأكثر من ذلك الاستمرار في ممارسة هذه الرياضة الصعبة التي تمر بالكثير من المطبات، خاصة في مسألة الكلفة الاقتصادية الباهظة والمتعلقة بتجهيز الدراجة وتوفير احتياجاتها، فضلاً عن التدريب البدني الاحترافي طوال الموسم، إضافة إلى المجهود داخل المياه”.

(دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا