• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

52 ٪ نسبة التوطين بالميدان التربوي

استقطاب 1485 مواطناً في وظائف قيادية وتدريسية وإدارية بـ «أبوظبي للتعليم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

هالة الخياط

هالة الخياط (أبوظبي)

أعلن مجلس أبوظبي للتعليم أمس عن تعيينه 1485 من المواطنين في الوظائف القيادية، والتدريسية، والوظائف الإدارية المساندة خلال العام الماضي داخل مدارس الإمارة بنسبة زيادة وصلت إلى 26% في أعداد المواطنين بالميدان التربوي، لتصل نسبة التوطين إلى 52% بواقع 7429 مواطنا ومواطنة يعملون في مدارس الإمارة.

وشملت التعيينات الجديدة، توظيف 55 مواطناً في وظائف قيادية كمدير مدرسة ومساعد مدير مدرسة ومساعد هيئة التدريس بواقع 3 ذكور و52 من الإناث، و1034 مواطناً في وظائف إدارية مساندة كمنسق شؤون مالية وإدارية، ومنسق المباني المدرسية ومساعد الصف للاحتياجات العلمية بواقع 74 ذكور، و960 إناث، و396 في وظائف تدريسية «24 معلم، و372 معلمة».

وأكدت معالي الدكتورة أمل القبيسي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم في مؤتمر صحفي أمس أن تعيين المواطنين وتشجيعهم على الالتحاق بالعمل في المجال التعليمي يتصدر أجندة أولويات المجلس، إذ يترجم هذا الأمر توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة،حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، والحرص البالغ من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة نائب رئيس مجلس أبوظبي للتعليم، على تمكين المواطن من تهيئة بيئة العمل المناسبة التي تعزز من آلية استقطاب المواطنين في الميدان التربوي». وقالت: «إنّ التوطين يتصدّر استراتيجية تطوير التعليم بأبوظبي، مشيرة إلى أن استقطاب الخريجين المواطنين للعمل في مجال التعليم بشكل عام وخاصة التدريس أمر مهم للحفاظ على الهوية الوطنية، والعادات والتقاليد. وأشارت إلى أهمية تحقيق التوازن بين الخبرات المواطنة وغير المواطنة حيث أن المجلس سيستمر في الاستفادة من الخبرات غير المواطنة، بما يخدم مسيرة التعليم في الإمارة. من جانبه، أكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بالمجلس أن المجلس حقق زيادة في أعداد المواطنين الملتحقين بالقطاع التربوي في ظل انتهاجه برنامجاً متكاملاً لاستقطاب المهارات المواطنة لمهنة التعليم. وقال: إن المجلس يسعى لاستقطاب المواطنين للعمل ضمن الهيئات التربوية والإدارية والفنية بالمدارس، نظراً للدور الحيوي الذي يقوم به المعلمون المواطنون في تعزيز الهوية الوطنية، وترسيخ قيم الولاء والانتماء والثقافة المحلية والهوية الوطنية، وممارسة المواطنة الصالحة من خلال التعليم وغيرها من المكونات الأصيلة للشخصية الإماراتية. وأوضح الدكتور خالد العبري، مدير إدارة الموارد البشرية، أن اعتماد الهيكل التنظيمي المدرسي ساهم في خلق فرص وظيفية متعددة ومتنوعه لاستقطاب الكفاءات من المواطنين، مشيراً إلى مساهمة الوظائف المساندة المستحدثة التي تم توفيرها في رفع مستوى الإنتاجية والجودة في الميدان التربوي. وأفاد العبري بأن نسبة التوطين في الوظائف الإدارية بلغت 100%، وفي الوظائف القيادية بلغت 75%.

كادر // أبوظبي للتعليم ///

مبادرات لتأهيل المواطنين للعمل بالمدارس

نفذ مجلس أبوظبي للتعليم مجموعة من المبادرات لاستقطاب وتأهيل المواطنين للعمل بالمدارس، منها مبادرة «مشروع إعداد» التي استهدفت إعداد وتأهيل وتمكين 84 مواطناً ومواطنة للعمل العام الدراسي الجاري في وظائف التدريس وتم تعيينهم في وظائف تدريسية حسب تخصصاتهم، ومبادرة دمج المواطنين لتدريس الرياضيات والعلوم باللغة الانجليزية ضمن مشروع النموذج المدرسي الجديد حيث تتم الاستفادة من 182 مواطنا ومواطنة من الكوادر المؤهلة لتدريس الرياضيات والعلوم باللغة الانجليزية في مدارس المجلس من خريجي كلية الإمارات للتطوير التربوي في مختلف المراحل الدراسية. كما تم إطلاق مبادرة «علّم لأجل الإمارات» بالتعاون بين مؤسسة الشيخة سلامة بنت حمدان آل نهيان ومجلس أبوظبي للتعليم، وبالشراكة مع منظمة «التعليم للجميع» الأميركية، والتي تهدف لاجتذاب أفضل خريجي جامعات الدولة من جميع التخصصات للقيام بالتعليم في المدارس الحكومية لمدة عامين بعد تخرجهم وقبل انضمامهم لقطاعات ومؤسسات العمل المختلفة حسب تخصصاتهم، فضلا عن استقطاب أفضل المواهب الشابة والكفاءات الوطنية من خريجي جامعات الدولة لتأهيلهم كقياديين للمساهمة في تطوير أداء طلاب المدارس والارتقاء بجودة التعليم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض