• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  02:22     تيريزا ماي تقول ان اعتداء مانشستر كان يهدف الى ايقاع "اكبر عدد من الضحايا"        02:23    ماي : هناك اجتماع أمني آخر اليوم لبحث هجوم مانشستر         02:31     شهود يقولون إنهم سمعوا "دويا هائلا" عند مركز آرنديل بمانشستر         02:37     شاهد من رويترز: العشرات يركضون من مركز آردنيل التجاري         03:00     القبض على شاب في الثالثة والعشرين من عمره لصلته بهجوم مانشستر         03:00     توقيف مشتبه به في ال23 من العمر في إطار التحقيق حول اعتداء مانشستر         03:01     المحكمة العليا السعودية تدعو المسلمين إلى تحري رؤية هلال شهر رمضان الخميس    

وزيرة الداخلية تتقدم المرشحين لخلافة كاميرون

وزير بريطاني لا يستبعد استفتاء ثانياً بشأن العضوية الأوروبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

لندن (وكالات)

أعلن جيريمي هانت وزير الصحة البريطاني، أمس، أن بريطانيا يجب أن تظل جزءاً من السوق الموحدة، وكتب في مقال لصحيفة «دايلي تلجراف» إن بلاده قد تجري استفتاء ثانياً على عضويتها في الاتحاد الأوروبي إذا تمكنت من إبرام اتفاق مع الاتحاد يسمح لها بالسيطرة الكاملة على حدودها. وكشف هانت أنه يبحث بجدية احتمال ترشيح نفسه لخلافة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون في منصبه. وقال هانت، الذي دعم حملة بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، لبرنامج (صباح الخير بريطانيا) على محطة «آي. تي. في»: إنّه يدرس ما إذا كان سيسجل اسمه كمرشح لزعامة حزب المحافظين قبل أن يغلق باب الترشيح غداً الخميس. وتابع: «أنا أدرس الأمر بجدية. ما أريد فعله هو أن أنقل الجدل إلى شكل بريطانيا التي نريدها خارج الاتحاد الأوروبي. هذا تغيير كبير للغاية وإذا أدرناه بالطريقة الصحيحة يمكننا أن ننجح».

وأعلن كاميرون أنه سيتنحى عن منصبه بعد تصويت البريطانيين لمصلحة الخروج من الاتحاد الأوروبي. ويعتبر بوريس جونسون الذي كان من أبرز الشخصيات المحافظة في معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي، الأوفر حظاً لخلافته، لكن عدداً من الشخصيات البارزة الأخرى في الحزب بدأت تبحث احتمال السعي لزعامته. وأبلغ هانت تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية «بي. بي. سي» أمس «لا أقول إننا يجب أن نجري استفتاء ثانياً بخصوص البقاء في الاتحاد الأوروبي. نحن سنخرج من الاتحاد...ولكن بعد التفاوض على شروط الخروج أعتقد أنه يجب أن يكون للشعب رأي في هذه الشروط». وشدد على أنّه يجب منح رئيس الوزراء الذي سيخلف كاميرون فرصة للتفاوض مع بروكسل قبل بدء مهلة العامين منذ إبلاغ بريطانيا الاتحاد بخروجها رسمياً، حتى يتمكن من طرح أي اتفاقية بشأن الهجرة للاستفتاء على البريطانيين.

وفيما تراجعت حظوظ جونسون المنحدر من أصول تركية مسلمة، كونه كان أحد أبرز المحافظين في معسكر الخروج من الاتحاد الأوروبي، أظهر استطلاع لصحيفة «التايمز» أمس، أن وزيرة الداخلية تيريزا ماي، ابنة القسيس القتيل بحادث سيارة والأم الحاملة اسماً عربياً، في مقدمة من رشحهم المنتمون للحزب لأهم مناصب المملكة المتحدة. وأظهر الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة «يوغوف» الشهيرة، حصول ماي على 31% من المستفتيين، مقابل 24% لجونسون الذي تراجع عما كان عليه في استطلاع سابق.