• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

استجابة سريعة لتحقيق «الاتحاد» حول احتكار اللاعبين

«الهيئة» تستفتي الاتحادات لفتح الانتقالات بعد سن الـ 25

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مارس 2015

مصطفى الديب (أبوظبي)

في ردة فعل سريعة من الهيئة العامة للشباب والرياضة، لتحقيق «الاتحاد» في عددها الصادر، أمس الأول، تحت عنوان «سجلات الأندية سجن مؤبد خلف جدران الاحتكار»، الذي ناقش قضية احتكار الأندية للاعبين، وعدم السماح لهم حرية الانتقال، حيث أرسلت الهيئة خطاباً رسمياً لاتحادات اليد والسلة والطائرة، تطالبهم فيه بإبداء الآراء حول مقترح حرية اللاعبين في الانتقال بعد سن 25 سنة، وهو المقترح الذي كان مجلس أبوظبي الرياضي قد أرسله للهيئة قبل فترة طويلة، لكنه ظل حبيس الأدراج.

وينص الاقتراح على حتمية فتح باب الانتقالات بين الأندية، بعد وصول أي لاعب لسن 25 سنة، بما يضمن أن يكون اللاعب أعطى لناديه الأساسي فترة لا تقل عن 5 مواسم، إضافة إلى حصول النادي الأصلي على حقوقه المالية.

وعلق محمد حسن السويدي نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة اليد على الخطاب قائلاً : «بادرة جيدة، تصب في صالح اللعبات الجماعية، وتفتح الباب أمام تطور المنافسة المحلية، في ظل وجود عرض وطلب على اللاعبين، الشيء الذي سوف يجعل اللعبات جاذبة وغير منفرة كما هو الحال حالياً.

بينما قال خالد الهنائي عضو مجلس إدارة اتحاد السلة: «الاتحاد يوافق بشكل كلي على فتح باب الانتقالات بين الأندية، لكن الأزمة الحقيقية تكمن في بعض الأندية التي تقف حائلاً أمام اعتماد الاحتراف كونه يعود الضرر عليها، ويكلف خزينتها الكثير من المال عكس ما يحدث حالياً من احتكار للاعبين من دون مقابل».

وأشاد بتفاعل «الاتحاد الرياضي» مع هذه القضية الحساسة، مؤكداً أن هذا هو الدور الحقيقي للإعلام الهادف الراغب دائماً في إصلاح الأوضاع، التي يوجد بها خلل على الساحة الرياضية بشكل عام.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا