• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الجبهة الشعبية تندد بالاتفاق «المشبوه» بين تركيا وإسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

غزة (وكالات)

استنكرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، الاتفاق التركي الإسرائيلي، الذي أعاد العلاقات بين البلدين إلى وضعها الطبيعي، مؤكدة أن الاتفاق بتطبيع العلاقات يُدشّن تطوراً في العلاقات والتعاون الاستراتيجي بينهما، والمستمر منذ إعلان قيام دولة إسرائيل.

وقالت الجبهة إن هذا «الاتفاق يعكس سقف الاهتمام والأولويات لدى حكومة أردوغان التي لم تقطع علاقاتها الأمنية والعسكرية مع إسرائيل، على الرغم من التضليل وعنترية التصريحات الرسمية التركية التي رهنت تطبيع العلاقة بين الدولتين بإنهاء الحصار على قطاع غزة، في محاولة خادعة لاستخدام الورقة الفلسطينية في إطار الصراع الإقليمي الذي تزايدت وتائره مع اندلاع ما سمي بالربيع العربي». وأضافت الجبهة في بيان صحفي «الاتفاق التركي- الإسرائيلي ينطلق من الضرورة لصوغ تحالف إقليمي تكون إسرائيل مكوناً رئيسياً فيه، وتُشكّل المصالح الاقتصادية بين البلدين، وخاصة في موضوع الغاز، محفزاً لحفظ المصالح والعلاقات بينهما، ولدور سياسي مشترك في الإقليم».

وبيّنت الجبهة أن الاتفاق «يدحض الادعاءات التركية التي لم تتوقف بشأن فك الحصار عن قطاع غزة كشرط لتطبيع العلاقات، داعية فصائل العمل الوطني الفلسطيني بالتوحد لمواجهة الأخطار التي قد تترتب على التحالف الجديد، والذي قد يتّسع لتصبح إحدى مهامه الرئيسية محاصرة قوى المقاومة في المنطقة ومنها المقاومة الفلسطينية»، بحسب البيان.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا