• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مليون درهم دعماً لـ «أمة تقرأ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

تبرعت مجموعة «أحمد صديقي وأولاده»، بمبلغ مليون درهم إماراتي، أو ما يعادل 100 ألف كتاب لحملة «أمة تقرأ». وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قد أعلن عن الحملة في بداية شهر رمضان المبارك، وتهدف الحملة إلى جمع 5 ملايين كتاب يتم توزيعها على الطلاب والأطفال المحتاجين في الدول العربية والإسلامية، وعلى الأطفال اللاجئين بشكل خاص.

وأكد عبد الحميد أحمد صديقي، نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة، أن حملة «أمة تقرأ»، جاءت استكمالاً للنهج الذي تعودنا عليه من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ومساهمتنا في دعم الحملة هي تعبير عن التزامنا بالواجب الأخلاقي والديني تجاه الغير، وتجاه المحتاجين بشكل خاص».

وأضاف «بقاء عدد كبير من الشباب والأطفال العرب والمسلمين وغيرهم من الشعوب والجنسيات تحت تأثير الظروف التي تمنعهم من التعلم وامتلاك المعرفة، بمثابة اختبار للقيم الإنسانية التي توارثناها عبر سنوات من العمل تحت رعاية قيادتنا الرشيدة. إن العمل على إنصاف الفئات المعوزة من الشعوب العربية والإسلامية، سيحدد مستقبلنا ومستقبل أجيالنا، وشكل اقتصادنا ومنظومتنا الاجتماعية بالكامل، فالمرحلة الأخيرة أفرزت الكثير من المشكلات والمآسي التي تحتاج لمثل هذه الحملات والمبادرات».

وتوجه طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء، بالشكر لمجموعة «أحمد صديقي وأولاده»، وإدارتها وكافة العاملين فيها، وقال:«إن المساهمات في حملة أمة تقرأ تزداد يوماً بعد يوم، حيث تسارع العديد من الشركات والمؤسسات إلى الإسهام في تحقيق أهداف الحملة.

وأكد القرق أن أهداف الحملة تترجم رؤية قيادتنا الرشيدة، وخلفها المجتمع الإماراتي والمقيمين على أرضنا، لضرورات التنمية في البلدان التي بحاجة لمساعدة، سواء لأسباب ظرفية تعرضت لها هذه البلدان، أو لأسباب لها علاقة بتعطل مسيرة التنمية وضعف الموارد اللازمة للنهوض بالعملية التعليمية التي نعتبرها أحد أهم شروط تحقيق التنمية والقضاء على الفقر والبطالة.

..والنهضة النسائية بدبي تدعم الحملة

دبي (الاتحاد)

دعماً لحملة «أمة تقرأ» حملة شهر رمضان المبارك التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، صاحب الريادة العالمية في طرح المبادرات الخلاقة، قدمت جمعية النهضة النسائية بدبي تبرعاً مالياً إلى هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مساهمةً في الحملة التي تهدف إلى توفير 5 ملايين كتاب، توزعها الإمارات إلى المستفيدين في مخيمات اللاجئين في البلدان العربية، وفي المدارس المحتاجة حول العالم الإسلامي، ومد جسور العطاء إلى العالم أجمع، وذلك من منبع المسؤولية الحضارية والدينية في دعم طلاب العلم ونشر المعرفة، وتمكين المجتمعات من خلال بناء العقول. تأتي مساهمة الجمعية انسجاماً مع خططها الاستراتيجية في دعم المبادرات الكريمة كافة التي تتوجه بها الدولة، والتي تتصدر الجوانب المجتمعية والإنسانية والثقافية والمعرفية. من جانبه، شكر محمد الحاج الزرعوني مدير هيئة الهلال الأحمر الإماراتي بدبي زيارة الجمعية ممثلة في مريم توكل مدير الإعلام والتسويق والعلاقات العامة، ومساهمتهم في تعزيز الحملة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض