• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

في مجلس سالم لخريباني: ذكرى «زايد» حية بإرثه ونبوغ حكمته

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

عمر الحلاوي (العين)

أكد المشاركون في مجلس سالم راشد لخريباني النعيمي بالعين أن مستقبل الأمم يقاس بالرؤية الثاقبة وإستراتيجية قيادتها، وتطورها يعكس حكمة تلك القيادة، لافتين إلى أن دولة الإمارات في العقود الأخيرة تعتبر من ضمن أكثر الدول التي تشهد نهضة شاملة في شتى المجالات: عمرانية واقتصادية وبشرية وثقافية وسياحية وتعليمية، ما يثبت أن القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وضع اللبنات الأولى على أسس متينة ووفق رؤية عميقة، لذلك نتلمس آثار حكمته وبصيرته في جميع الجوانب في المجتمع: كيف أسس للاستقرار الأسري عبر منح الأراضي والمساكن، والزواج الجماعي، والنهضة العلمية والعملية عبر ابتعاث الطلاب للخارج للدراسات العليا وتطوير الجامعات واستقطاب الكفاءات العلمية، وكيف شجع الصناعة والزراعة عبر الدعم غير المحدود من الدولة للنهوض بهما وتشجيع واستقطاب الاستثمار، والاهتمام بمشاريع البناء والعمران والبنية التحتية المتطورة لخلق بيئة استثمارية وصناعية وتجارية جاذبة، ووضع التسهيلات اللازمة، ودعم المواطن بتوفير كل مقومات الزراعة وتربية المواشي، وكذلك كيف ساهم في الجوانب الإنسانية داخل وخارج الدولة، فامتدت أياديه البيضاء إلى أغلب دول العالم؟

وقال معضد بن سالم لخريباني النعيمي: إن ذكرى «الشيخ زايد» تعتبر مناسبة غالية يحتفي بها كل مواطن تأكيداً على أهميتها، وعرفاناً بالجميل للقائد المؤسس الذي قدم الكثير لوطنه وشعبه وأمته.

وأوضح الشيخ نهيان بن محمد بن ركاض العامري أن دولة الإمارات تمشي على خطى القائد المؤسس، ويجد المواطنون في دولة الإمارات رعاية لا يجدها مواطن آخر في بلاده.

واعتبر خليفة عبد الله ثاني النعيمي أن ما تنعم به دولة الإمارات من أمن وأمان وتوافر الرعاية الصحية، والتعليم الجيد، وكذلك ما تشهده من نهضة في المجالات كافة، كل ذلك كان ثماراً لغرس «زايد» ونهجه الحكيم الذي سارت عليه القيادة الرشيدة من بعده، وساهم في أن تكون للدولة مكانتها المميزة بين الأمم.

وأشار الفنان محمد المنهالي إلى إنجازات القائد المؤسس والتي لا تعد ولا تحصى، لافتاً إلى أن تسمية ذكرى وفاته السنوية بـ«يوم زايد للعمل الإنساني»، تأكيد لدوره في القضايا الإنسانية داخل الدولة وخارجها.

وقال محمد بن سالم لخريباني: إن مناسبة يوم زايد للعمل الإنساني تمر كل عام على دولة الإمارات، وهي أكثر قوة ونهضة وتطوراً، وأكثر عطاء بما وضعه القائد المؤسس من أسس متينة البنيان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض