• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

دعت الجمهور لعدم الانسياق وراء الأخبار المضللة عبر «التواصل الاجتماعي»

«الصحة» تؤكد سلامة دواء «نيوروفين» لتسكين الآلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

نفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في تعميم رسمي وجود أي مخاطر محتملة لدواء «نيوروفين» المرخص في دولة الإمارات لتسكين الآلام، وأكدت مأمونيته وخلوه من أي تحذيرات طبية.

وصرّح الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص، رئيس اللجنة العليا لليقظة الدوائية بالدولة، أن ما يتم تداوله مؤخراً عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن الصنف الدوائي «نيوروفين» المصنع من شركة ريكيت بنكيزر غير صحيح من الجانب العلمي، ولم يصدر أي تحذير وإخطار عالمي بهذا الخصوص من هيئة الدواء والغذاء الأميركية والهيئة الأوروبية للدواء، والهيئة الأسترالية للدواء.

وأشار الدكتور الأميري إلى أن الوزارة تلقت خطاباً رسمياً من الشركة البريطانية المصنعة والمسوقة لدواء «نيوروفين»، تؤكد أن سحب بعض أصناف هذا الدواء في أستراليا كان مستنداً إلى قرار وكالة حماية المستهلك وليس صادراً من أي سلطة صحية، مما يؤكد مأمونية وسلامة الصنف الدوائي المذكور.

وأكد أن منتجات «نيوروفين» في دولة الإمارات لا ينطبق عليها قرار المحكمة الأسترالية لأن تعدد الأسماء التجارية لنفس التركيبة الدوائية لاستخدامات متعددة وأسعار مختلفة غير مسموح به بموجب اللوائح التنظيمية في الدولة، ولأنه صنف دوائي يصرف بدون وصفة طبية، بينما تتيح القوانين في أستراليا والمملكة المتحدة لمصانع الأدوية ذلك، مما يسبب نوعاً من التضليل للمستهلك في هذه الدول، وعليه طلبت هيئة حماية المستهلك في أستراليا بسحب المنتج البريطاني من السوق الأسترالي والإبقاء على نفس الدواء من شركات أسترالية على عبوة واحدة للمنتج، ولذلك لا ينطبق ما حدث في أستراليا على دولة الإمارات.

وشدد على أن الأدوية المرخصة من قبل وزارة الصحة ووقاية المجتمع تخضع إلى فحص صارم وتقييم علمي كامل لمحتويات وأثر المادة الدوائية الفعالة المدونة على العبوة الدوائية لضمان عدم وجود أي ادعاء غير مثبت علمياً. وحثَّ الدكتور أمين الأميري أفراد المجتمع على عدم الانسياق الانفعالي وراء الأخبار المضللة التي تتناولها وسائل التواصل الاجتماعي عن بعض الأصناف الدوائية دون التحقق من وزارة الصحة ووقاية المجتمع عبر قنوات الاتصال المعروفة.

وأكد تعرض المروجين لهذه الأخبار الكاذبة عن حسن أو سوء نية إلى المساءلة من قبل السلطات المختصة في الدولة، لأن ذلك يمس الأمن الصحي والدوائي في الدولة، وأكد أن وعي المجتمع في الدولة ضد الإشاعات المضللة في مجال الأدوية والمستحضرات الطبية كان الحصن الحصين ورافداً لجهود التوعية التي تقوم بها وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض