• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

افتتاح مركز لعلاج السمنة والأمراض الأيضية في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

منى الحمودي (أبوظبي)

افتتح «هيلث بوينت»، مستشفى الرعاية الأولية، التابع لشركة المبادلة للتنمية «مبادلة»، في أبوظبي، مركزاً طبياً متكاملاً لعلاج وجراحة السمنة والأمراض الأيضية باستخدام أحدث التقنيات والأساليب والطرق العلمية المتعلقة بتخفيف الوزن وبإشراف طاقم طبي مؤهل للتعامل مع جراحات السمنة والأمراض الأيضية.

وأوضح الدكتور محمد الحداد استشاري جراحة الجهاز الهضمي وجراحة البدانة أن المركز ومند افتتاحه الشهر الماضي استقبل عدداً كبيراً من المراجعين لأمراض تتعلق بالسمنة وتبعاتها، مشيراً إلى أن المركز يضم فريقاً طبياً متكاملاً يتكون من اختصاصيين في التغذية، واختصاصيين نفسيين، وطب الأسرة، وطب الغدد الصماء، ومتخصصين في الإقلاع عن التدخين، والجراحين المتخصصين من «هيلث بوينت» ومركز «إمبريال كوليدج لندن للسكري» في برنامج إنقاص الوزن الزائد، سواءً كان ذلك بوساطة العمل الجراحي، أو من خلال اتباع نظام غذائي ورياضي يُصمم لكل مريض على حدة.

‫وأشار الحداد إلى أن المركز يقدم جراحات «عمليات تكميم أوضبط المعدة»، التي تقوم بتصغير حجم المعدة، لتقليل استيعاب الطعام الكثير في المعدة، وجراحات تحويل مجرى الطعام بما يطابق المعايير الدولية المتبعة من الاتحاد الدولي والجمعية الأميركية لجراحة المشاكل الأيضية وعلاج البدانة، بالإضافة إلى تقديم نصائح غذائية وغيرها من التدخلات غير الجراحية لتعزيز فقدان الوزن للحالات التي لا تتطلب التدخل الجراحي للعلاج.

ولفت إلى إن حاجة المريض بالسمنة للعملية الجراحية يعتمد على معدل كتلة الجسم، والتي يتم قياسها في ضوء الطول والوزن لكل شخص «بي أم أي»، فهناك مقاييس عالمية يتم الاعتماد عليها في هذا الأمر، وهي في حالة إن كانت كتلة الجسم من 20 إلى 25 يعتبر الوزن طبيعي، وإن كانت الكتلة أعلى من 30 هنا يعتبر الشخص مصاباً بالمسنة أو زيادة الوزن، وفي حالة إن كانت كتلة الجسم أكثر من 35 يكون المريض مصاباً بمرض السمنة وذلك لوجود أمراض مصاحبة للسمنة مثل السكري أو ارتفاع في ضغط الدم، الكوليسترول أو الاختناق أثناء النوم.

وإذا كانت الكتلة 40 ودون أي مشاكل صحية يتم تأهيل المصاب بالسمنة للعملية الجراحية، وقبل هذا الأمر يتم اتباع نظام غذائي معه، ومقابلة للأطباء المختصين مثل طبيب التنفس والقلب، وفي نهاية الأمر فإن إجراء العملية لمثل هذه الحالات يعود إلى المريض نفسه مع تقديم المشورة له من قبل الطبيب.

وقال الحداد: يسعى مستشفى «هيلث بوينت»، من خلال المركز، لزيادة نشر الوعي والتثقيف الصحي في المجتمع، وبالتحديد لمرضى السمنة،

‫كما يهدف إلى الحد من السمنة عند البالغين‪ ‫من كلا الجنسين، تماشياً مع البرنامج الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يحدد خفض مستويات البدانة في مرحلة الطفولة بنسبة 12% بحلول عام 2021 كجزء من مبادرة «أطفالنا أصحاء2021».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض