• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الجائزة تعزز التنافسية الإيجابية بين منشآت القطاع الخاص

ولي عهد الشارقة يشهد تكريم الفائزين بجائزة التميز الاقتصادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 أبريل 2014

شهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة أمس حفل جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي لعام 2013، والذي تم خلاله تكريم المنشآت الاقتصادية الفائزة بالجائزة بفئاتها المختلفة والمنشآت الحاصلة على شهادات التقدير والجهات الراعية ولجنة التقييم.

حضر الحفل الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، وعبد الرحمن سالم الهاجري رئيس المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وأحمد محمد المدفع رئيس غرفة تجارة وصناعة الشارقة وعبد الرحمن سيف الغرير رئيس غرفة تجارة دبي وراشد بن طليعة رئيس المجلس البلدي لمدينة الشارقة، وعدد من رؤساء ومدراء الدوائر الحكومية المحلية والاقتصادية وأعضاء مجلس إدارة الغرفة ومجلس أمناء الجائزة للتميز الاقتصادي وعدد من رجال الأعمال.

وقال أحمد محمد المدفع، رئيس مجلس إدارة الغرفة رئيس مجلس أمناء الجائزة في كلمته إن الجائزة التي انطلقت كمبادرة تشجيعية وتحفيزية للقطاع الخاص المحلي جاءت تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بوجوب تهيئة البيئة الملائمة والوسائل المحفزة لتعزيز التنافسية الإيجابية التي تسهم في التطوير والارتقاء بمستويات أداء منشآت هذا القطاع الحيوي، وفق نظم الجودة وأساليب التميز وبتطبيق أفضل التجارب والممارسات الناجحة التي تعزز من ريادة تلك المنشآت وتفوقها على كافة الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية إدارة وإنتاجاً وتسويقياً.

وأوضح أن مجلس الأمناء حرص - تنفيذاً لتوجيهات سمو ولي العهد نائب حاكم الشارقة- على تطوير مكونات تلك الجائزة من حيث فئاتها ومعاييرها وآليات ومراحل التقييم بتطبيق نموذج التميز بالمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة حيث شهد العام الماضي عقد ملتقى لأفضل الممارسات الناجحة في تطبيق الجودة وتنظيم عدة ورش عمل وندوات تعريفية والقيام بزيارات ميدانية للمنشآت إضافة إلى تقديم خدمات استشارية وفنية للمنشآت الاقتصادية على مدار فترة انعقاد دورة الجائزة والتي استهدفت في مجملها حفز وتشجيع تلك المنشآت على المشاركة في فرص الحصول على تلك الجائزة لإبراز إبداعاتها وإنجازاتها في تحقيق الجودة الشاملة في الأداء المؤسسي.

وأضاف أنه على الرغم من أن حجم المشاركة لا يزال دون الطموح المنشود إلا أنه عكس قدراً من الاهتمام المتزايد من جانب العديد من المنشآت للعمل على تهيئة إداراتها في تنفيذ برامج التأهيل والتطوير للاستفادة من تطبيق ثقافة الإبداع وتعزيز الثقة في قدرتها على تحقيق الجودة في أعمالها وخدماتها التي تمكنها من التميز والتنافس وفق أفضل الممارسات والمعايير العالمية.

وأكد رئيس مجلس أمناء الجائزة الحرص على مواصلة الجهود لمضاعفة حجم المشاركة في الدورات المقبلة وتذليل أية معوقات أو صعوبات تحول دون إنجاح هذه الجهود، وذلك في إطار من التعاون والتنسيق مع الشركاء والمعنيين بتعزيز تطبيقات الجودة المتكاملة في مشروعات ومنشآت قطاع الأعمال الخاص في الشارقة، مرحباً بدراسة وتبني مقترحات ومرئيات الشركاء والأعضاء التي يمكن أن تسهم في تطوير بيئة التميز المؤسسي وتوسيع مساحتها الجاذبة لكافة الفئات التي تشملها الجائزة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا