• الإثنين 02 شوال 1438هـ - 26 يونيو 2017م

«الخليج الأول» يبيع حصته في «الخليج الأول للخدمات المالية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

استكمل بنك الخليج الأول صفقة بيع حصته في شركة الخليج الأول للخدمات المالية، والبالغة 45% إلى المجموعة المالية المتكاملة التابعة لمجموعة أبوظبي المالية، وذلك خلال حفل خاص أقيم مؤخراً في المقر الرئيسي للبنك في أبوظبي بحضور أندريه الصايغ، الرئيس التنفيذي لبنك الخليج الأول وجاسم الصديقي، الرئيس التنفيذي لمجموعة أبوظبي المالية.

وبحسب بيان صحفي، يأتي استكمال هذه الصفقة كنتيجة للاتفاقية التي وقعها بنك الخليج الأول والمجموعة المالية المتكاملة في الثاني من شهر أكتوبر 2014، حيث تتماشى مع استراتيجية البنك لزيادة تركيزه على الأنشطة المصرفية الأساسية من جهة، وتدعم قدرة المجموعة المالية المتكاملة على توفير منتجات وخدمات واستشارات مالية متكاملة ومتنوعة تحت سقف واحد من جهة أخرى.

وسيساهم استكمال هذه الصفقة في تعزيز قدرة المجموعة المالية المتكاملة على توفير مجموعة كاملة من الحلول المالية في سوق رأس المال، والمصممة خصيصاً لأهم المستثمرين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال أندريه الصايغ، الرئيس التنفيذي لبنك الخليج الأول: «سيواصل البنك تركيزه على تنمية عملياته المصرفية الأساسية وتعزيز أنشطته الرئيسية، وذلك بما يمكنه من توفير خدمات عالية الجودة ومنتجات مبتكرة لقاعدة عملائنا المتنوعة.

وتم تصميم نموذج أعمالنا وإعادة هيكلته لتعزيز نمو ونجاح عملياتنا، وذلك بما يتماشى مع طموحنا في أن نكون الاختيار الأول لعملائنا على الصعيدين المحلي والدولي على حد سواء.»

من جهته، قال جاسم الصديقي، الرئيس التنفيذي لمجموعة أبوظبي المالية: «يحرص الفريق المالي المتخصص في شركة «الخليج الأول للخدمات المالية» على توفير أفضل الخدمات لعملائه الأوفياء.

وبناء على الاحتياجات المحددة للعملاء وتطلعاتهم التي ستكون في صلب جميع القرارات التي نتخذها، سيواصل فريق عمل الشركة المضي قدماً في أداء عمله المتميز استناداً إلى النتائج التي تجاوزت التوقعات، وذلك في ظل العلامة التجارية لـ «المجموعة المالية المتكاملة»، كما ستواصل المجموعة تطوير قدراتها وعملياتها على مدى الأشهر القادمة، الأمر الذي سيتيح لنا توفير خدمات ومنتجات عالية الجودة تستقطب المستثمرين من الأفراد والمؤسسات على حد سواء».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا