• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  11:17    أمير الكويت يقول إن خيار تخفيض الإنفاق العام أصبح حتميا        11:18    تركيا.. هناك مؤشرات على أن هجوم اسطنبول نفذه حزب العمال الكردستاني    

منتخبنا يتصدر المجموعة الرابعة بـ 7 نقاط

«الأبيض» يتخطى فيتنام.. ويواجه العراق في ربع النهائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 يناير 2016

معتز الشامي (الدوحة) تأهل منتخبنا الوطني الأولمبي للدور ربع النهائي من بطولة كأس آسيا تحت 23 سنة، المقامة حالياً في الدوحة، وذلك بعد الفوز الصعب على المنتخب الفيتنامي بثلاثة أهداف مقابل هدفين في ختام مباريات المجموعة الرابعة على ملعب حمد الكبير بالعاصمة القطرية. ورفع «الأبيض» رصيده إلى النقطة السابعة محتلاً بها صدارة المجموعة الرابعة من البطولة، وبهذه النتيجة يواجه منتخبنا الأولمبي نظيره العراقي وصيف المجموعة الثالثة، بينما يلعب المنتخب الأردني مع المنتخب الكوري الجنوبي، وذلك بعد تعادل «النشامى» مع المنتخب الأسترالي سلباً، ليتأهل مع منتخبنا ويودع «الكانجارو» البطولة نهائياً. وجاءت مباراة منتخبنا أمام فيتنام على عكس التوقعات حيث حبس «الأبيض» الأنفاس بعد أداء غير متوقع على الإطلاق، في حين ظهر المنتخب الفيتنامي بمستوى رائع، وتقدم بهدف أول في الدقيقة العاشرة من اللقاء من ضربة جزاء، ثم تعادل منتخبنا بالنيران الصديقة وعاد الفيتناميون للتقدم، قبل أن يسجل محمد العكبري هدف التعادل في الدقيقة 73، ومن ثم هدف الفوز للعطاس في الدقيقة 77. ورغم تعرض الأبيض لعدد كبير من الإصابات ولجوء الجهاز الفني لإجراء ثلاثة تبديلات اضطرارية، إلا أن ذلك لم يكن شفيعاً للأداء السيئ خلال المباراة. على عكس المتوقع تماماً، جاء أداء منتخبنا الأولمبي ضعيفاً في الشوط الأول من اللقاء، ولم يظهر للأبيض أي أنياب هجومية على الإطلاق باستثناء هجمة وحيدة في الوقت بدل من الضائع عن طريق خلفان مبارك الذي راوغ الدفاع الفيتنامي وسدد في قدم أحد المدافعين. على الجانب الآخر ظهر المنتخب الفيتنامي بمستوى مغاير تماماً لما ظهر عليه في المباراتين الماضيتين أمام الأردن أستراليا، وأدى بشكل جيد في الناحيتين الهجومية والدفاعية، ولعب لضغط السريع من جانب لاعبي فيتنام على حامل الكرة دوراً كبيراً في إفشال الهجمات البيضاء، في ظل عدم التحرك السريع من جانب لاعبي الوسط والهجوم في منتخبنا وانتظارهم للكرة في أحضان الدفاع الفيتنامي. ولم يكن البطء هو السمة الوحيدة لأداء لاعبينا، حيث ظهر اللاعبون من دون تركيز داخل الملعب ولا تنظيم في الانتشار هجومياً بشكل أكثر من الدفاع الذي بدا متماسكاً بعض الشيء أمام الهجمات المتوالية للمنتخب الفيتنامي. واستغل الفيتناميون التراجع الإماراتي في المستوى وضغطوا بشكل مكثف في الثلث الدفاعي لمنتخبنا، وأهدر لاعبو المنافس أكثر من فرصة أمام مرمى محمد بوسندة حارس الأبيض الأولمبي، أبرزها تسديدة ياو هونج في الدقيقة 12 والتي مرت بجوار القائم الأيمن للأبيض، ثم تسديدة أخرى من قدم اللاعب نفسه تصدى لها محمد بوسندة ببراعة شديدة في الدقيقة 18. وتوج المنتخب الفيتنامي مجهوده بهدف السبق في الدقيقة 23 بعد احتساب السعودي فهد المرداسي لضربة جزاء على منتخبنا بداعي لمس الكرة باليدين وتصدى لها بنجوين وسددها في المرمى معلناً عن هدف السبق لفيتنام وسط حالة ذهول من الجميع. وقبل الهدف تعرض كل من أحمد برمان للإصابة واضطر عبد الله مسفر لإشراك محمد سرور بدلاً منه في الدقيقة العاشرة، ولم تكن إصابة برمان هي الوحيدة في صفوف الأبيض الأولمبي خلال الشوط الأول، حيث خرج كل من سالم علي وسيف راشد بسبب الإصابة أيضاً، وشارك بدلاً منهما عبد الله النقبي وخلفان مبارك. واستمر الأداء في الحصة الأولى على وتيرة واحدة ضغط فيتنامي ودفاع أبيض وتراجع من دون مبرر، حتى الوقت بدل من الضائع الذي شهد الهجمة الأولى لمنتخبنا عن طريق خلفان مبارك. في الشوط الثاني لم يتغير الحال كثيراً، حيث كانت البداية بلون قميص المنتخب الفيتنامي من الناحية الهجومية، وسيطر لاعبو فيتنام على منطقة المناورات وسط الملعب بسبب تراجع مستوى عبد الله علي والبديل محمد سرور. وتوغل أنجيون هونج صاحب هدف فيتنام الأول من الجهة اليسرى وراوغ أكثر من لاعب وعكس عرضية أرضية مرت من أمام الجميع حتى وصلت لبام هونج الذي سدد صاروخاً قوياً مر بجوار القائم الأيسر لمرمى منتخبنا، لتضيع فرصة هدف ثان للأولمبي الفيتنامي. وتشهد الدقيقة 54 أخطر كرات اللقاء عندما توغل عبد الله غانم من الجهة اليمنى مرت من أحمد العطاس، قبل أن تصل للمدافع الفيتنامي بام هونج الذي كاد أن يودع الكرة في مرماه، لتضيع فرصة هدف التعادل على منتخبنا. وأصبحت المباراة على صفيح ساخن من المنتخبين، لاسيما وأن الهجوم أصبح متبادل وظهرت الخطورة على المرميين بشكل أكثر حدة من الحصة الأولى خصوصاً من جانب الأولمبي الإماراتي. وبمرور الوقت دبت الثقة في نفوس لاعبي فيتنام الذي أصبح أكثر ثقة في الأداء، وشكل لاعبوه خطورة كبيرة على الدفاع الأبيض خصوصاً من الجهة اليمنى لفيتنام اليسرى لمنتخبنا، وتصدى محمد بوسندة لتسديدتين متتاليتين في الدقيقة 61 من زمن المباراة وسط أداء سيئ من الدفاع الذي بدا سهل الاختراق في الحصة الثانية. وعلى الجانب الهجومي حاول خلفان مبارك صناعة الفارق من جون جدوى بسبب تراجع أداء وليد عمبر الذي لم يظهر بالمستوى المتوقع منه، وينيب الهجوم الإماراتي المدافع الفيتنامي فام لونج في تسجل هدف التعادل في الدقيقة 64 من رأسية نموذجية بعد عرضية نموذجية من عبد الله غانم من الجهة اليمنى. ورفض الأبيض هدية الفيتناميين، وعاد الوضع لما كان عليه بعد تسجيل دومينج للهدف الثاني من فاصل من المراوغة للدفاع الأبيض ثم سدد رائعة سكنت الشباك الإماراتية في الدقيقة 67 من زمن اللقاء. وواصل لاعبونا الأداء غير الجيد والهجوم غير المنظم على المرمى الفيتنامي من دون جدوى، وبحس الهداف أعاد محمد العكبري الأمل للأبيض بعد تسجيل الهدف الثاني للأبيض في الدقيقة 73 من تسديدة ذكية استغل فيها خروج الحارس الفيتنامي لتسكن الشباك معلنة عن هدف التعادل للأولمبي الإماراتي ليعد معه آمال الصعود للدور ربع النهائي من البطولة. وأعطى الهدف بعض الثقة للاعبينا، حيث هاجم الأبيض بشكل مكثف على المرمى الفيتنامي، واحتسب فهد المرديسي حكم اللقاء ضربة جزاء لمصلحة الأبيض على المدافع لونج ترونج، الذي منع هدفاً لمنتخبنا بيده، وأشهر المرداسي البطاقة الصفراء في وجه اللاعب، وأعلن العطاس عن تقدم أول لمنتخبنا بعد تسجيله لضربة الجزاء في الدقيقة 77، من ضربة صاروخية في الشباك الفيتنامية. وأعطى الهدف الثالث ثقة للاعبينا الذين حاولوا زيادة غلة الأهداف لكن دون جدوى لينتهي اللقاء بفوز صعب لمنتخبنا بثلاثة أهداف مقابل هدفين لفيتنام ويصعد منتخبنا لمواجهة العراق في الدور ربع النهائي من البطولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا