• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

أوضح فيه عدم استعداده للتخلي عن السلطة

المعارضة السورية ترفض اقتراح الأسد للحل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 08 يناير 2013

ا ف ب

رفضت المعارضة السورية في الداخل والخارج والدول الغربية الحل، الذي اقترحه الرئيس السوري بشار الاسد للازمة في بلاده الاحد وبدا فيه واضحا عدم استعداده للتخلي عن السلطة بعد 21 شهرا من نزاع دام حصد اكثر من ستين الف قتيل.

وتقدم الاسد في خطاب طويل الاحد ب"حل سياسي"، داعيا الى مؤتمر وطني باشراف الحكومة الحالية بعد وقف العمليات العسكرية يتم خلاله وضع ميثاق وطني جديد، وتليه انتخابات وتشكيل حكومة، مؤكدا ان اي مرحلة انتقالية يجب ان تتم عبر "الوسائل الدستورية"، متجاهلا بالتالي الدعوات الموجهة اليه للتنحي.

وقال المنسق العام لهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي حسن عبد العظيم في مؤتمر صحافي في دمشق الاثنين "لن نشارك في اي مؤتمر للحوار الوطني قبل وقف العنف اولا واطلاق سراح المعتقلين وتأمين الاغاثة للمناطق المنكوبة المتضررة وبيان مصير المفقودين".

واوضح عبد العظيم الذي يمثل اهم تجمع للمعارضة في الداخل ان "اي تفاوض وليس حوار يجب ان يكون باشراف مبعوث الجامعة العربية والامم المتحدة" الاخضر الابراهيمي، مؤكدا انه لن يكون هناك "حوار او تفاوض بيننا وبين النظام مباشرة"، لان مرحلة الحوار والحل السياسيين "فات اوانها وزمانها ومكانها".

وفي بيان باسمها تلاه امين سرها رجاء الناصر، اعتبرت الهيئة ان خطاب الاسد جاء "ليقطع الطريق على ما حمله الابراهيمي من مبادرة لحل سلمي يجري العمل على تحقيقه وعلى مساعيه لتأمين توافق دولي اميركي لضمان نجاح هذا الحل".

وكان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي يمثل اوسع اطياف المعارضة اعتبر الاحد ان الخطاب يؤكد "عدم اهلية" الاسد لشغل "منصب رئيس دولة يدرك المسؤوليات الجسام التي تقع على عاتقه في فترة حرجة من تاريخ بلده"، لانه "لا يرى الا بقاءه هو ومنظومة حكمه الضيقة في سدة الحكم رغما عن انوف الجميع". ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا