• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

آيسلندا «ملك» الأهداف الحاسمة

«المانشافت» أكثر المستفيدين من «الضربات الثابتة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

بات المنتخب الآيسلندي هو أكثر الفرق تسجيلاً للأهداف الحاسمة، حيث سجل 3 أهداف بهذه الطريقة، كان آخرها العودة من التأخر بهدف واحد أمام الأسود الانجليزية، وتحويل النتيجة إلى الفوز بهدفين، وصحيح أن هدف التعادل الذي سجله المنتخب السويسري كان الهدف الثالث الحاسم أيضاً لصالحه، وهو أجمل أهداف البطولة حتى الآن في رأى كثيرين، لكن الفريق لم يتمكن بعدها من المرور من عقبة بولندا.

ولا يزال المنتخب الويلزي هو صاحب الأهداف المبكرة في البطولة، بهدفين خلال الدور الأول، لكن تساوى معه الألمان بهدف مبكر في مرمى سلوفاكيا ليصل إلى المعدل نفسه، هدفان /‏ ربع الساعة الأول من المباريات، وتفوقت بلجيكا، بإحرازها 4 أهداف في آخر فترات المباريات، سواء خلال ربع الساعة الأخير أو ما بعد الدقيقة 90، يليها كل من إيطاليا وفرنسا، وكلاهما احرز 3 أهداف على المنوال نفسه.

بات المنتخب الآيسلندي هو الأكثر استغلالاً للجناح الأيمن، حيث أحرز من خلاله 4 أهداف من إجمالي 6 سجلها في البطولة، أي بنسبة 67%.. في حين يمتلك المنتخب البلجيكي أقوى جبهة يسرى ساهمت في تسجيل 4 أهداف للشياطين، أي ما يساوي نصف أهدافهم حتى الآن.. ولم يحدث جديد فيما يخص تفوق قلب هجوم المنتخبين، المجري والويلزي، وأحرز كلاهما 4 أهداف من خلال تلك الجبهة.

المنتخب الآيسلندي هو أكثر الفرق تسجيلاً للأهداف من داخل منطقة الجزاء، وأحرز 6 أهداف كلها من داخل المنطقة، كما تساوت بلجيكا مع المجر في قدرة كل منهما على التسجيل من خارج المنطقة، وأحرز كل منهما 3 أهداف بتسديدات بعيدة المدى.

رأس الديك الفرنسي هي الأكثر تسجيلاً مقارنة بكل الفرق، وأحرزت فرنسا 3 أهداف عبر ألعاب الهواء من إجمالي 6 أهداف، بنسبة 50%، ولا تزال ويلز هي صاحبة أكبر عدد من الأهداف بالقدم اليسرى، وهو خمسة أهداف.

7 أهداف لبلجيكا من إجمالي 8 جاءت عبر ألعاب متحركة، ويتميز المنتخب البلجيكي بوجود عدد كبير من اللاعبين المهاريين وصناع اللعب والأهداف، في حين كان الألمان هم الأكثر استغلالاً للركلات الثابتة وأحرزوا عبرها 3 أهداف، ويأتي المنتخب الإيطالي على رأس قائمة الفرق المسجلة للأهداف عبر الهجمات المرتدة، وأحرز الآزوري 3 أهداف من خلالها، بالتساوي مع المنتخب الكرواتي.

على الجانب الدفاعي، فإن المنتخب السلوفاكي تلقى 3 أهداف في ربع الساعة الأول من عمر المباريات، وهو الأغزر، واستقبلت شباك المجر 3 أهداف في آخر ربع ساعة بالتساوي مع المنتخب النمساوي الذي غادر البطولة بعد الدور الأول مباشرة. جمهورية أيرلندا كان الأكثر تلقي للأهداف عبر جبهتها اليسرى الدفاعية، واهتزت شباكها 4 مرات، وتسببت الجبهة اليمنى الدفاعية في اهتزاز شباك المجر بأربعة أهداف هو الآخر، بالإضافة إلى 3 أهداف عبر قلب دفاعه بالتساوي مع المنتخب السلوفاكي.

المجر استقبلت 7 أهداف من داخل منطقة الجزاء، وهو ما يعكس الضعف الكبير لدفاعاتها عموما، وبقيت البرتغال الأكثر تعرضا لاهتزاز شباكها من خارج المنطقة.. وكان المنتخب الأيرلندي هو أكثر من تلقى أهدافا عبر الألعاب الهوائية بعدما سكن مرماه 3 أهداف برؤوس منافسيه.. وبقى المنتخب الروسي هو الوحيد الذي استقبل مرماه 3 أهداف بهجمات مرتدة عكسية سريعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا