• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

«الجرينتا» سلاح كونتي لتجاوز الإصابات

إيطاليا تسقط «البطل» بـ«الضربة القاضية» في «المهمة 19»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 29 يونيو 2016

مراد المصري (دبي)

عاشت إيطاليا ليلة لا تنسى، حينما تفوقت على إسبانيا بهدفين دون رد، لتطلق رصاصة الرحمة على حامل اللقب، وتقصيه مبكراً من الدور الثاني لنهائيات أمم أوروبا، وتحرم «الماتادور» من إنجاز حصد اللقب للمرة الثالثة على التوالي، والرابعة في تاريخه، في مباراة لعب فيها «التكتيك» و«العزيمة» الإيطالية دوراً أساسياً في الانتصار، من خلال الانفراد بالرقم القياسي في النهائيات الأوروبية كأكثر منتخب حافظ على نظافة شباكه بواقع 19 مرة، متفوقة على ألمانيا 18 مرة، وهي المنافس الذي ستواجه في الدور ربع النهائي.

وتدين إيطاليا بالفضل بهذا الانتصار والحفاظ على نظافة الشباك في البداية إلى الحارس جيانلويجي بوفون، الذي تعملق ونجح بالتصدي لكرات حاسمة وتحديداً تسديدة بيكيه في الدقائق الأخيرة، إلى جانب حضور الثلاثي الذي يمثل الجدار الدفاعي والملقب بـ«البي بي سي»، وهم: بونوتشي وبارزالي وكيليني، حيث كان الرباعي أساس الفريق الذي حصد معه المدرب كونتي لقب الدوري الإيطالي ثلاث مرات متتالية، مع حضور عناصر أخرى تحت قيادته حينما كان مع يوفنتوس، أبرزهم جياكريني الورقة الرابحة بالنسبة له دائماً.

ولم يكتفِ جورجيو كيليني بالقيام بالأدوار الدفاعية الذي سجل هدفه الثالث مع المنتخب في عهد المدرب كونتي، وبات رابع لاعب من يوفنتوس يسجل في شباك إسبانيا في نهائيات أمم أوروبا بعد الفرنسي بلاتيني عام 1984، الدنماركي لاودروب عام 1988 والفرنسي زيدان عام 2000.

وجاء فوز إيطاليا على إسبانيا، بما جعلها تكسر حالة التعادل في المواجهات بينهما بعدما باتت إيطاليا الأكثر فوزاً برصيد 11 مرة، فيما حققت إسبانيا الفوز 10 مرات، وساد التعادل 14 مرة، علماً بأن إيطاليا باتت أكثر من هز شباك إسبانيا على مر التاريخ برصيد 44 هدفاً، متجاوز البرتغال 41 هدفاً.

واستعاد «الآزروي» ذكريات الزمن الجميل، حينما حققت الفوز على إسبانيا لأول مرة في البطولات الكبرى عام 1994، حينما تفوقت عليها بهدفين مقابل هدف في نهائيات كأس العالم، ووقتها خطف روبرتو باجيو هدف الفوز، لتعود مجدداً وتكسر العقدة التي لازمتها أمام إسبانيا، حينما خسرت أمامها في الدور ربع النهائي في «يورو 2008»، ثم تعادلت معها في الدور الأول وخسرت في النهائي في «يورو 2012»، لترد اعتبارها هذه المرة بعد الرباعية الثقيلة التي تكبدتها في مباراة نهائية انهمرت فيها دموع أندريا بيرلو وماريو بالوتيلي الغائبان عن النسخة الحالية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا