• الأحد 10 شوال 1439هـ - 24 يونيو 2018م

الصين تلغي كل القيود على الملكــية الأجنبية بقطاع السيارات قبل 2020

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 أبريل 2018

بكين، برلين (وكالات)

أعلنت لجنة مركزية للتخطيط في الصين أمس عزمها إلغاء كل القيود على الملكية الأجنبية بقطاع صناعة السيارات خلال السنوات الخمس المقبلة، وهي نقطة حساسة في النزاع التجاري الدائر بين واشنطن وبكين.

وتعهدت الحكومة الصينية بإلغاء القيود على الملكية الأجنبية لشركات تصنيع السيارات الكهربائية قبل نهاية 2018، ولمصنّعي المركبات التجارية قبل نهاية 2020 وبالنسبة لمصنّعي كل مركبات الركاب قبل نهاية 2022، وقالت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح «إنه خلال السنوات الخمس الانتقالية، سيلغى قطاع تصنيع السيارات كل القيود».

وأشارت إلى أنه سيتم أيضا خلال العام الجاري إلغاء القيود على الملكية الأجنبية في الشحن وبعض مجالات قطاع الصناعة.

من جهة أخرى، أكدت الصين أمس أنها ستدافع عن حقوق شركاتها، في تحذير إلى أميركا بعد فرضها عقوبات على مجموعة الاتصالات العملاقة «زد تي إي».

وقالت وزارة التجارة الصينية «إن الصين أخذت علماً بقرار وزارة التجارة الأميركية وقف تصدير مكونات إلى مجموعة الاتصالات زد تي إي». وأضافت أنها «ستدرس باهتمام تطور الأحداث وتظل مستعدة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية مصالح الشركات الصينية وحقوقها المشروعة».

وأشارت إلى أن «زد تي إي» وظفت استثمارات كبيرة في أميركا سمحت «باستحداث عشرات آلاف الوظائف». وقالت بكين: «إنها تأمل في أن تطبق أميركا القواعد طبقا للقانون، وأن تضع إطاراً قانونياً ثابتاً وعادلاً للشركات». وقد عُلق التداول بتسعير سهم المجموعة في بورصتي هونج كونج وشينزن.

ورداً على الخطوة الأميركية، فرضت الصين أمس رسوم مكافحة الإغراق على حبوب السرجوم الأميركية، وقالت وزارة التجارة الصينية «إن الشركات الأميركية تغرق السوق الصيني بحبوب السرجوم»، مضيفة أن حجم واردات السرجوم ارتفع 15 مرة من 2013 إلى 2017، ليصل إلى 4.8 مليون طن، فيما تراجعت الأسعار بأكثر من 30%، ما يضر بالمزارعين المحليين.ويتعين على مصدري السرجوم الأميركي ابتداء من اليوم تسديد إيداعات لدى الجمارك الصينية بنسبة 178.6%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا