• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

سفير مصر لدى الدولة : تصويت المغتربين دون تسجيل مسبق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

صرح السفير المصري لدى الدولة إيهاب حمودة ، بأنه طبقاً للقواعد والضوابط التي أقرتها اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، فيسمح لأي مصري يحمل أصل بطاقة الرقم القومي أو أصل جواز السفر المميكن ومدرج بقوائم الناخبين، أن يدلي بصوته في البعثة التي يوجد في دائرة اختصاصها وقت تنظيم الانتخابات بالخارج. وأضاف حمودة أن هذه الخطوة جاءت استجابة لمطالب المصريين في الخارج الذين طالبوا بأن يكون الانتخاب ببطاقة الرقم القومي أو جواز السفر المميكن أسوة بإخوانهم المصريين في الداخل والذين يحق لهم الانتخاب في أي مكان داخل مصر دون التقيد بالوطن السكني للناخب. وأشار حمودة إلى أن هذا القرار سوف يسهم إيجابياً وبصورة ملحوظة في تزايد أعداد الناخبين المصريين في الخارج، وهو الأمر الذي يزيد من تأثير دورهم في المشاركة السياسية وفي عملية صنع القرار وتحديد أولويات المستقبل في مصر وهي تخطو الخطوة الثانية من خريطة طريق المستقبل التي أقرها الشعب المصري العظيم في 3 يوليو الماضي..

وعن الأوراق والمستندات المطلوبة من المقيم في الإمارات حتى يتمكن من الإدلاء بصوته قال السفير إن المطلوب هو فقط أصل أي من بطاقة الرقم القومي أو أصل جواز السفر المميكن، وأن يحضر الناخب بنفسه إلى مقر اللجنة الانتخابية سواء في السفارة المصرية بأبوظبي أو في القنصلية العامة المصرية بدبي.. موضحاً أن الانتخابات الرئاسية القادمة سوف تستمر لمدة أربعة أيام .. حيث ستبدأ في يوم 15 مايو القادم وتنتهي يوم 18 من الشهر نفسه .. مشيراً إلى أن اللجان الانتخابية في أبوظبي ودبي ستفتح أبوابها خلال هذه المدة من الساعة 9 صباحاً وحتى الساعة 9 مساءً وطوال هذه الأيام الأربعة . وحول إمكانية استخراج المصريين المقيمين في الإمارات لتوكيلات المرشحين بالسفارة ، أفاد السفير حمودة بأن كل من يرغب في استخراج توكيل لأحد المرشحين في الانتخابات الرئاسية .. عليه الحضور إلى السفارة المصرية بأبوظبي أو القنصلية العامة المصرية في دبي ، حيث توجد الاستمارات الخاصة بذلك ومجاناً دون أية رسوم ، ومعه أصل الرقم القومي أو أصل جواز السفر المميكن ، على أن يقوم كل شخص بإرسال توكيله بنفسه إلى الجهة التي يريدها في مصر .

(أبوظبي - الاتحاد)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا