• الثلاثاء 08 شعبان 1439هـ - 24 أبريل 2018م

اتفاق جديد لإجلاء مسلحين من مدينة قرب دمشق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 أبريل 2018

دمشق (أ ف ب)

أعلن الاعلام الرسمي السوري، اليوم الثلاثاء، التوصل إلى اتفاق جديد لإخراج مقاتلين معارضين من مدينة الضمير التي كانت تُعد منطقة «مصالحة» تحت سيطرة أحد الفصائل المسلحة قرب دمشق.

 وأوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أنه تم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية والمسلحين في مدينة الضمير في القلمون الشرقي ينص على «خروج نحو ألف مسلح» إلى منطقة جرابلس الواقعة تحت سيطرة فصائل موالية لأنقرة في شمال البلاد.

 وبدأ المسلحون، وفق سانا، «تسليم السلاح الثقيل والمتوسط» بموجب الاتفاق الذي لم يصدر أي تعليق بشأنه من قياديي الفصيل.

 وتعد الضمير على غرار مدن وبلدات عدة في محيط دمشق منطقة «مصالحة»، وهي التسمية التي تطلقها الحكومة على مناطق توصلت فيها إلى اتفاقات مع الفصائل خلال السنوات الماضية. وغالباً ما تقضي هذه الاتفاقات ببقاء المقاتلين المعارضين مع توقف الأعمال القتالية، مقابل سماح قوات النظام بدخول المساعدات والبضائع إليها.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن «قوات النظام وبعد سيطرتها على كامل الغوطة الشرقية تريد التخلص من كافة المقاتلين المعارضين في محيط العاصمة لضمان أمنها، وتسقط بذلك المصالحات لتحل مكانها اتفاقات إجلاء».