• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شرطة دبي: الاهتمام بالكوادر وراء «الرضا الوظيفي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

عزا العميد أحمد محمد رفيع، مدير الإدارة العامة للموارد البشرية في شرطة دبي إحراز المركز الأول للعام الثاني في الرضا الوظيفي، إلى اهتمام القيادة العامة لشرطة دبي بكوادرها البشرية واعتبارها العمود الفقري والمحرك الأساسي لأهدافها الاستراتيجية وعملياتها الرئيسية.

وقال: إن القيادة العامة لشرطة دبي أولت المورد البشري اهتماما خاصا ضمن منظومتها الاستراتيجية، مضيفا أن الرضا الوظيفي نتيجة طبيعية لسياسة حكيمة انتهجتها القيادة العليا في شرطة دبي بإشراف وتوجيهات دائمة ومباشرة من اللواء خبير خميس مطر المزينة القائد العام لشرطة دبي، خاصة أن الموارد البشرية أضحت المعادلة الصعبة التي بدونها لا يتحقق أي تطور أو إنجاز في أي مبادرة تطلق أو مشروع يُخطط له، وأضاف بان القيادة العامة لشرطة دبي قامت بإطلاق عدد من المشاريع المتميزة، تبنت فيها مبدأ أن الإنسان هو الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها المؤسسة في بناء دعائم تميزها وتأمين كل ما يعزز دورها الريادي في تعزيز أمن الوطن ورخائه، ونتج عنها هذه النسبة المتميزة في الرضا الوظيفي.

وأضاف: كما عمدت إلى استحداث قسم الرضا الوظيفي في الإدارة العامة للموارد البشرية بهدف تطوير بيئة عمل محفزة على الإبداع، ورفع مستوى الطموح والاهتمام بالموظف ويقوم القسم بالإشراف على الإدارات العامة ومراكز الشرطة في تطبيق الآلية المتبعة والمعتمدة من الإدارة العامة للموارد البشرية، والتي تهتم بكل ما يتعلق بالموظف من التحفيز والتدريب ووضع الأهداف وتقييم الأداء وسياسة الباب المفتوح يؤدي إلى رفع مستوى الطموح والإبداع للموظفين، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للدائرة، كما يؤدي الاهتمام بالموظف إلى رفع نسبة الرضا لديه.

وأضاف العميد رفيع أن هناك معايير رئيسية تسهم في رفع الرضا الوظيفي تتمثل في معيار الشفافية الذي عقد فيه لقاءات مباشرة مع مدير الإدارة العامة أو مدير المركز لتثقيف الموظفين، وتعريفهم بحقوقهم، وتطبيق منهجية التوجيه المؤسسي للموظفين الجدد، وإطلاع الموظفين على دليل الموظف، وفتح قنوات التواصل مع كافة المستويات، والتعرف على احتياجات الموظفين والمعوقات التي يواجهونها وإيجاد الحلول لها، وتقييم أداء الموظفين بشفافية من خلال الاجتماع مع المسؤول المباشر، بالإضافة إلى معيار الإبداع والتطوير يتناول عقد ورش عمل لعصف الأفكار، والمشاركة في نادي المبدعين، واتخاذ القرارات، وحثهم على الاقتراحات والأفكار البناءة لتطويرها، والتشجيع على الإبداع في العمل.

ولفت إلى أن معيار الأنظمة الإدارية يشتمل على شرح القرارات المتعلقة بالموارد البشرية، ومعايير أنظمة تقييم الأداء للعاملين، بالإضافة إلى شرح نظامي الترقيات والمكافآت والحوافز التشجيعية، كما يشتمل على إشراك الموظفين في إعداد الأنظمة، وتوعية الموظفين بأهمية الرضا الوظيفي وما له من نتائج إيجابيه في العمل، ونشر وتعميم الوصف الوظيفي والمسارات الوظيفية على جميع المرتبات، وتنظيم جداول الإجازات السنوية لجميع الموظفين.

وفاز المقدم سعيد سهيل بطي العيالي، بجائزة الموظف المتميز في المجال الميداني، أما جائزة الموظف المتميز في الوظائف المتخصصة ففاز بها الدكتور فؤاد علي تربح، مدير إدارة التدريب والتطوير في الإدارة العامة للأدلة الجنائية وعلم الجريمة.

وفي فئة الموظف المبدع، فاز الرائد ماهر بن حيدر رئيس قسم سرايا الشغب في الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، بينما فاز الملازم أول محمد علي عتيج المري أول ضابط بشرطة دبي بجائزة الموظف المتميز الجديد. وفي فئة الجندي المجهول، فاز عبدالرحمن محمد موسى، وهو يعمل في الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية مشهود له بالكفاءة ميدانياً. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض