• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

من هم الأطراف الرئيسية في الأزمة؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

صنعاء (رويترز)

يمر اليمن بأزمة تشمل مكوناته السياسية والقبلية والطائفية لتشكل صراعا معقدا. وفيما يلي بعض أهم الأطراف في الأزمة:

- "الحوثيون" أو "أنصار الله": جماعة بدأت كحركة لعدد من الشبان أطلقوا على أنفسهم اسم "الشباب المؤمن"، تأسست عام 1992 بزعم دعم حقوق الطائفة الزيدية الشيعية، وقاتلت حكومة الرئيس السابق علي عبدالله صالح من عام 2003 حتى عام 2009. لكن في الآونة الأخيرة تحالفت الجماعة المدعومة مباشرة من إيران، مع صالح وسيطرت على العاصمة صنعاء.

- عبد ربه منصور هادي: انتخب رئيسا مؤقتاً للبلاد عام 2012 ليقود اليمن خلال فترة الانتقال الديمقراطي. وحاصر الحوثيون مقر إقامة هادي في صنعاء بعد أن سيطروا عليها، الأمر الذي دفعه إلى الاستقالة في يناير، فوضع قيد الإقامة الجبرية في منزله، ولكنه فر الشهر الماضي إلى عدن وتراجع عن استقالته وشكل حكومة هناك ودعا الجيش إلى الانضمام إليه.

- علي عبد الله صالح: رئيس اليمن الشمالي منذ عام 1978 ثم رئيس البلاد بعد توحيد اليمن الشمالي واليمن الجنوبي اعتبارا من عام 1990. أرغم على التنحي عام 2011 بعد احتجاجات شعبية غير أنه ظل رئيسا شرفيا حتى عام 2012. يتهمه الغرب باستغلال نفوذه وقاعدته العسكرية وتحالفه غير المتوقع مع "الحوثيين" لإضعاف هادي في محاولة لاستعادة السلطة.

- تنظيم القاعدة في جزيرة العرب: أنشط أفرع تنظيم القاعدة منذ سنوات وخطط لهجمات على شركات طيران دولية وشن هجمات في السعودية. ورغم عمليات عسكرية متكررة لطرد التنظيم من معاقله في جنوب وشرق البلاد إلا أنه شن سلسلة من الهجمات الدامية ضد قوات الأمن اليمنية.

- الحراك الجنوبي: ائتلاف جماعات تريد إلغاء وحدة اليمن وإحياء دولة اليمن الجنوبي. ويمكن للحراك تعبئة عدد كبير من الناس في الشوارع في جنوب البلاد مثل عدن ولكن ليس له قيادة متماسكة لترجمة دعمه الشعبي إلى عمل.

- الإصلاح: حزب يمثل مصالح "الإخوان المسلمين" ضمنيا، يحظى بدعم في أنحاء اليمن، لكنه خسر أمام تقدم الحوثيين. اكتسب قوته العسكرية من تحالف مع اللواء علي محسن الأحمر الذي كان يقود ألوية مهمة ولكنه فر إلى الخارج.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا