• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ندوة بجامعة الإمارات تحذر من تحريك المصابين بمسرح الحادث

التهور يتصدر أسباب الحوادث وحزام الأمان يقلل الوفيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

محسن البوشي (العين)

حذرت ندوة حول حوادث الطرق بجامعة الإمارات من الزيادة المطردة في عدد ضحايا حوادث المرور، على الرغم من الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات المعنية، لافتين إلى أن القيادة بتهور وطيش، تأتي في مقدمة أسباب هذه الحوادث المؤسفة، مشددين على أن الالتزام ربط حزام الأمان قد يساهم في عدم حدوث الوفاة المترتبة بنسبة تصل إلى 70 %.

ونبه المشاركون في الندوة التي نظمتها جمعية التوعية الصحية الطلابية بكلية الطب والعلوم الصحية، إلى الخطوات والإجراءات التي يتعين على إفراد الجمهور اتباعها حال مشاهدتهم لأي حادث مروري، يقع على الطريق، محذرين من خطورة تحريك المصاب، ما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة قد تودي بحياته. وأكد الدكتور عبد نور الدين استشاري طب الطوارئ بمستشفى توام، إن معدلات الحوادث المرورية في الدولة في ازدياد وفقا للإحصاءات والأرقام الصادرة عن الجهات المعنية، مشددا على أن القيادة بتهور تأتي على رأس أسباب حوادث المرور، يليها عدم الالتزام ربط حزام الأمان، ما يؤدي معه إلى تعرض السائق إلى مضاعفات خطيرة نتيجة الحادث المروري.

واستعرض نور الدين، خلال الندوة، بالأرقام والإحصاءات واقع الحوادث المرورية في الدولة، وما يترتب عليها من خسائر بشرية ومادية كبيرة، وتطرق إلى الأسباب، لافتا إلى أن الدراسات والأبحاث التي تناولت هذه القضية، أكدت أن التزام السائق ربط حزام الأمان يقلل من احتمالية وفاته نتيجة الحادث المروري بنسبة تتراوح بين 65 ـ 70%.

وشدد استشاري طب الطوارئ بمستشفى توام أهمية توسيع قاعدة التوعية المرورية، لتشمل أكبر شريحة ممكنة من أفراد الجمهور بمختلف الأعمار، مع التركيز على فئة الطلبة في المدارس لترسيخ مفهوم الثقافة المرورية لديهم، وتبصيرهم بأسس وقواعد القيادة السليمة وأهمية الالتزام بقواعد وقوانين المرور وبالآثار والنتائج السلبية العديدة المترتبة على حوادث الطرق وانعكاساتها على المجتمع بوجه عام. وتطرق إبراهيم البلوشي، قائد البرنامج الوطني التطوعي للاستجابة في حالات الطوارئ «ساند» في العين، إلى الخطوات والإجراءات الصحيحة التي يتعين على أفراد الجمهور اتباعها حال مشاهدتهم لأي حادث مروري عارض، مؤكدا ضرورة المبادرة في هذه الحال بالاتصال على الرقم 999، وعدم التعرض للمصابين أو تحريكهم من أماكنهم، لأنه خطأ جسيم قد يؤدي إلى تعرض المصاب إلى مضاعفات أخرى خطيرة. وقال الطالب عبدالله سليم محمد البلوشي، رئيس اللجنة الطبية الطلابية التوعوية بالكلية، إن الندوة التي حظيت بحضور كبير شهدت تفاعلا كبيرا من الطلاب والطالبات الذين تجاوبوا مع تفاعلات المشكلة التي تدخل في صلب اهتمامهم لصلتها المباشرة بطبيعة دراستهم من حيث ما يترتب عليها من إصابات ووفيات من جهة، وباعتبارها قضية مجتمعية يستوجب التركيز عليها والتفاعل معها، سعيا لإيجاد الحلول. وطرح الطلبة في نهاية الندوة العديد من الأسئلة والاستفسارات التي تركزت حول جهود الجهات المعنية، وغيرها من البرامج والجمعيات كبرنامج «ساند» الذي يقوم عليه فريق من المتطوعين برفع درجة الوعي لدى الجمهور، بما يساهم في معالجة المعضلة المرورية، بما في ذلك الدورات والبرامج التدريبية التي تعرف عموم الجمهور بالخطوات التي يتعين اتخاذها حيال الحوادث المرورية التي يصادف وقوعها وجوده على الطريق نفسه.

وأعرب رئيس الجمعية عن خالص شكره وتقديره للجهات والهيئات كافة التي تبادر بتقديم الدعم والمساندة لأنشطتها، ما يساهم في تحقيقها لأهدافها، وخص بالشكر شركة الخليج للصناعات الدوائية «جلفار» الراعي الرسمي للندوة، والتي لا تتواني في رعاية الأنشطة والبرامج والفعاليات التي تهدف إلى خدمة المجتمع المحلي.

وقدم أعضاء جمعية التوعية الصحية الطلابية بكلية الطب والعلوم الصحية في نهاية الندوة عرضا لأنشطتها والفعاليات التي قامت بها مؤخراً، خاصة مسابقة التصوير والفوتوغرافي والرسم وتم تكريم الأعمال الفائزة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض