• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المخزون النفطي العراقي يتجاوز 516 مليار برميل دون حقول كردستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 23 مارس 2015

بغداد (د ب أ)

أعلن وزير النفط العراقي عادل عبدالمهدي أن المخزون النفطي الأصلي في العراق يبلغ أكثر من 516 مليار برميل قياسي باستثناء نفط حقول إقليم كردستان العراق. وقال على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك «إن مخزوننا النفطي الأصلي هو 516,772 مليار برميل قياسي، والاحتياطي النفطي الأصلي 181,400 مليار برميل قياسي، والاحتياطي المتبقي لغاية الأول من يناير الماضي 2015 هو 141,400 مليار برميل قياسي».

وأضاف «إن الاحتياطي الغازي الحر والمصاحب المتبقي لغاية الأول من يناير الماضي هو 130,966 ترليون قدم مكعبة، منها 32,695 ترليون قدم للغاز الحر، و98,271 ترليون قدم مكعبة للغاز المصاحب، كل ذلك دون حساب حقول كردستان، وما أظهرته الاستكشافات مؤخراً أن هذه الكميات تجعل من العراق بلدا نفطيا متصدراً لقرون مقبلة».

وأوضح «من يمتلك هذه الاحتياطات عليه أن يفكر بجدية بكيفية استثمارها لمصلحة البلاد والأجيال القادمة، وهو ما جعل العراق رغم كل الظروف التي يعيشها أو يعاني منها، قبلة للمستثمرين كما شهدنا ونشهد حاليا».

وقال عبد المهدي «إن إحدى أكبر مشاكلنا في العراق ليست صعوبة توفير الأموال للاستثمار في المجال النفطي، بل هي قدرتنا وقوانينا وتشريعاتنا والبيئة الاستثمارية التي ما زالت مترددة وعدوانية أحيانا، وسلوكياتنا الطاردة».

وأضاف أن «الاقتصاد العراقي يعتمد أساسا على النفط الآن ولأمد ليس بالقريب، وسيبقى النفط عاملاً أساسياً لتوفير الأموال اللازمة من خلال زيادة الإنتاج والصادرات، ليتمكن من استكمال بناه التحتية وبث الحيوية في القطاعات الحقيقية الأخرى وكذلك لتعظيم مكانته في الأسواق الدولية».

وذكر «أن انخفاض الأسعار وبالتالي انخفاض الكلف في المجال النفطي وخروج بعض المنتجين أصحاب التكلفة المرتفعة، هو الفرصة المناسبة للاستثمار في النفط والغاز العراقيين منخفضي الكلفة، التي هي في العراق أقل من 8 دولارات لبرميل النفط، وهذه كلفة لم تعد موجودة في الكثير من الحقول حول العالم، وهي فرصة تاريخية ليستعيد العراق مكانته في السوق العالمية ويطور من قدراته ويقلص من نفقاته غير الضرورية، ويطور من اقتصادياته التي استهلكتها الحروب والسياسات الطائشة».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا