• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خطة شاملة لتطوير مستشفى شعم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 أبريل 2014

كشف الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة عن خطة استراتيجية شاملة لتطوير كافة مرافق مستشفى شعم، وتحسين أوضاع العاملين فيه. ووجّه بتسريع عمليات أرشفة ملفات المرضى بأسرع وقت، وتحويلها إلى ملفات إلكترونية، وتوفير المعدات والأجهزة المطلوبة خلال مدة لا تتعدى أسبوع وتوفير كادر تمريضي خلال شهر، حيث تبين أن هنالك نقصاً في الكوادر التمريضية والمعدات الطبية المهمة في قسم الطوارئ مثل جهاز التصوير التلفزيوني.

جاء ذلك خلال جولة للعلماء في المستشفى رافقه خلالها الدكتور يوسف السركال وكيل الوزارة المساعد لقطاع المستشفيات، حيث كان في استقبالهما أحمد علي محمد المحبوبي، مدير مستشفى شعم الذي قام بإطلاعهم على سير العمل بالمستشفى، والأقسـام التي يحتويها والخدمات التي تُقدم للمرضى والمراجعين.

واطلع العلماء على الإجراءات الفنية والإدارية وآلية تنفيذها، ووجه بإجراء برنامج تدريبي لموظفي نظام «وريد»، يساعدهم على إدخال البيانات والمعلومات بيسر وسهولة وحث على استمرار العمل بالكفاءة المعهودة التي تتبناها الوزارة في استراتيجيتها كأولوية قصوى. وطلب توفير طبيب أشعة لقسم الأشعة خلال أسبوع وتوفير أجهزة مختبرية لإجراء بعض الفحوص المايكرو بيولوجية المهمة. كما وجه المدير الفني لمستشفى شعم على أن يتم تحويل جميع الوصفات الطبية إلى وصفات إلكترونية وشجع أن تكون هنالك منافسة إيجابية بين جميع المنشآت الصحية لتطويرها وتحسينها بشكل مستمر. والتقى العلماء بالموظفين العاملين بالمستشفى واستمع لآرائهم واقتراحاتهم المختلفة حول العمل في المركز واحتياجاته وتطلعاتهم للمستقبل. كما تفقد أوضاع المرضى والمراجعين واستفسر عن مدى جودة الخدمات المقدمة، فيما أبدى معظم المراجعين رضاهم واستحسانهم للخدمات المقدمة من وزارة الصحة بشكل عام وعن المستشفى بشكل خاص. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض